• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أوبريت «عقد الذهب» رسالة سعودية في حب الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 يناير 2016

أبوظبي (وام)

قدم أكثر من 20 فناناً من المملكة العربية السعودية رسالة حب وعرفان إلى دولة الإمارات بمناسبة جهودها الإنسانية ودعمها الشامل ومبادراتها التنموية في شتى بقاع العالم، وذلك من خلال أوبريت «عقد الذهب» الذي يرسم لوحة فنية لما تحقق من نجاحات على الأرض الطيبة.

واجتمع الفنانون السعوديون ليعبروا من خلال الأوبريت عن ولائهم وتقديرهم للإمارات، ويظهرون مدى الترابط والتلاحم بين شعبي الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية واللذين لا تربطهما جذور تاريخية وقيم مشتركة فحسب بل حاضر ومستقبل واحد. ويتكون الأوبريت من ثمان لوحات غنائية وهي «يادار زايد، ويالإمارات الحبيبة، وأربعة عقود، وياعسى عمري، وألف مرة، واحترت وصفك، وفي القلوب، وعقب ماكنت صحاري».

الأوبريت من كلمات الشاعر أحمد محمد حلواني وغناء الفنان عبدالله سعيد القرني والفنان عادل حسن والفنان أحمد محمد الصمداني والفنان محمد عوض الصمداني، ومن ألحان وتوزيع الموسيقار عبدالرحمن باحمدين، حيث تم تسجيل الموسيقى باستديوهات القاهرة وتركيب الإيقاعات والأصوات في استوديوهات مدينة جدة في السعودية. وعبر الفنانون عن سعادتهم البالغة لتنفيذ أوبريت «عقد الذهب» في حب الإمارات، الذي تعبر كلماته عن مدى العلاقات الوطيدة التي تجمع بين الإمارات والسعودية حيث يجمعهما مصير واحد، مشيرين إلى أنه لشرف لهم أن يتغنوا بحب الإمارات، التي قدمت الكثير للعالمين العربي والإسلامي. وأكد منتج العمل عيسى حسن أحمد الصمداني أن العمل الذي استغرق إنتاجه 13 شهراً هو بداية رحلة غنائية لدول الخليج العربي كافة كان انطلاقتها من الإمارات، حيث سنجوب دول الخليج كافة على اعتبارنا نسيجا واحدا، لتكون انطلاقتنا من الإمارات ومحطتنا الأخيرة في المملكة العربية السعودية مروراً بالبحرين والكويت وقطر. ومن المقرر أن يبصر الأوبريت النور خلال أسابيع قليلة في الإمارات والعالم العربي، ويجري الآن اختيار لوحة غنائية لتصويرها بطريقة الفيديو كليب ليتم عرضها على القنوات الفضائية المحلية والعربية وموقع «يوتيوب».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا