• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

منح قطرياً «ميدالية الإنقاذ»

سيف بن زايد يشهد توقيع مذكرة تفاهم بين «الداخلية» و«كلية آل مكتوم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 مارس 2017

أبوظبي (الاتحاد)

شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في مقر الوزارة أمس الأول توقيع مذكرة بين وزارة الداخلية، وكلية آل مكتوم للتعليم العالي في دندي بإسكتلندا، لتعزيز مسيرة التطوير المؤسسي والنتائج والمخرجات للارتقاء بالعمل الشرطي.

ووقع المذكرة عن وزارة الداخلية الفريق سيف الشعفار وكيل الوزارة، ومن كلية آل مكتوم للتعليم العالي ميرزا الصايغ رئيس كلية آل مكتوم للتعليم العالي في دندي بإسكتلندا، ومدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم.

وتتيح الاتفاقية فرصة لطالبات برنامج «الطالبات الجامعيات» من الوزارة للالتحاق بالدورات والمساقات والبرامج التي تطرحها الكلية بإسكتلندا، وتعزيز العلاقات الثنائية، وتبادل الخبرات والشراكة في مجالات البحث العلمي والتنسيق في إقامة مؤتمرات وندوات تخصصية ذات اهتمام مشترك.

حضر مراسم التوقيع من وزارة الداخلية اللواء محمد العوضي المنهالي الوكيل المساعد للموارد والخدمات المساندة بالإنابة والمستشار راشد النعيمي، والعميد محمد حميد بن دلموج الظاهري مدير عام الاستراتيجية وتطوير الأداء بالوزارة، والدكتور طيب الكمالي والدكتور سلطان حسين كرمستجي، والدكتور عبد الحنان كريم، ومسعود محمد من كلية آل مكتوم للتعليم العالي في دندي بإسكتلندا.

كما منح الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، المواطن القطري سعد مبارك عبد الرحمن ميدالية أفراد المجتمع «ميدالية الإنقاذ» من الطبقة الثانية، تقديراً لشجاعته وتضحيته بحياته لإنقاذ شخص من الغرق في البحر على كورنيش رأس الخيمة.

وقام الفريق سيف عبد الله الشعفار وكيل وزارة الداخلية بتسليم الميدالية إلى إبراهيم مبارك عبد الرحمن شقيق المتوفى «سعد»، بحضور اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي مدير عام الأمن العام القطري، وذلك على هامش اجتماع اللجنة الأمنية الإماراتية ـ القطرية المشتركة في الدوحة مؤخراً.

وأثنى وكيل الوزارة على شجاعة المغفور له، وتفانيه في القيام بواجبه الإنساني والحضاري، مؤكداً أن هذا التصرف الشهم والنبيل يعكس أصالة الشعب القطري الذي اعتاد أن يهب لنجدة المستغيثين، والتفاني في تقديم يد العون والمساعدة لكل من يحتاج إليها، داعياً إلى تعزيز هذه الروح الحضارية النبيلة كقيمة أصيلة وحضارية في مجتمعاتنا الخليجية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا