• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

الحقبة السوفييتية جعلت الروس يعتمدون على الدولة

روسيا... نزعة متنامية للعمل التطوعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 فبراير 2013

كاتي لالي

أيتوملايا - روسيا

طبيب ريفي في مستشفى قروي صغير ومتداع، وأجهزة بيروقراطية صحية غير مبالية، والآن يأتي لإنقـاذ كل هـؤلاء متطوعون من موسكو الواقعة على مسافة بعيدة وهم مزودون بالأثاث والمعدات والأموال والأهم من ذلك كله ربما... الروح السعيدة المرحة.

يكمن في خلفية الصورة مع ذلك البرلمان الروسي، الذي يقوم في الوقت الراهن بالنظر في تمرير قانون ينص على إخضاع أي نشاط تطوعي لإشراف الدولـة بحجة أن الناس الذين ينظمون أنفسهم للقيام بعمل الخير يمثلون تهديداً لسلطة الدولة!

وكان العام الماضي قد شهد تنامياً لاتجاه غير مسبوق في روسيا، يتمثل في تجمع الناس معاً بدافع ذاتي، لتقديم يد العون للآخرين ممن هم بحاجة للمساعدة. وبعد ذلك ومن داخل ذلك التجمع، تنطلق المبادرات الشخصية من أشخاص - وغالباً ما تكون موضع شك السلطات- كقيام سائقين مثلًا بتوصيل أدوية لنسوة مسنات محبوسات بفعل عوامل الطقس القاسية في منازلهن الواقعة في أماكن يصعب الوصول إليها، وكقيام نساء بطهي الطعام للمستشفيات، وقيام متطوعين بإنفاق الأموال واستخدام المعدات كالمطارق وغيرها لإقامة ملاجئ طارئة للنساء المُعنفات، والأطفال اليتامى، والحيوانات المهملة.

وفي قرية «أيتوملايا» الزراعية الفقيرة التي تبعد عن موسكو ناحية الغرب بما يقرب من خمس ساعات بالسيارة، تحاول مجموعة من الشباب يقودهم «ديمتري أليشكوفسكي» وهو مصور صحفي سابق، تقديم يد العون لمستشفى القرية المتداعي، الذي لا تزيد سعته عن 15 سريراً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا