• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

إيقاف حكم موريشيوس 6 أشهر

«الكاف» يعاقب تونس بالغرامة ويهدد بحرمانها من البطولة المقبلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 فبراير 2015

باتا (رويترز)

عاقب الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «الكاف» برئاسة عيسي حياتو، الحكم راجيندرابارساد سيتشورن من موريشيوس بالإيقاف ستة أشهر، بعدما ساعدت قراراته المثيرة للجدل البلد المضيف غينيا الاستوائية، على التأهل للدور قبل النهائي في كأس الأمم على حساب تونس.

وقال بيان صادر عن الاتحاد الأفريقي: إن اسم سيتشورن رفع كذلك من قائمة أبرز الحكام في القارة، ما ينهي عملياً مسيرته الدولية، كما عاقب الاتحاد الأفريقي منتخب تونس- الذي حاول بعض لاعبيه الاعتداء على الحكم عقب الهزيمة 2-1 في دور الثمانية يوم السبت الماضي في باتا- بغرامة قدرها 50 ألف دولار، دون الإعلان عن أي عقوبات فردية، فيما عوقبت غينيا الاستوائية بسبب إجراءات الأمن الضعيفة في المباراة.

وجاءت القرارات بعد اجتماعين منفصلين في باتا الثلاثاء، الأول لمناقشة أداء الحكم والآخر لمعاقبة الفريقين.

وقال الاتحاد الأفريقي لكرة القدم في بيان: «لاحظت لجنة الحكام بأسف الأداء السيئ للحكم خلال المباراة، وهو ما تضمن إخفاقاً غير مقبول في الحفاظ على الهدوء وضمان السيطرة على اللاعبين أثناء المباراة».

وانقلبت المباراة رأساً على عقب بعد قرار سيتشورن في الوقت المحتسب بدل الضائع باحتساب ركلة جزاء مثيرة للجدل لمصلحة غينيا الاستوائية، سمحت لها بإدراك التعادل والوصول لوقت إضافي، لتشهد المباراة بعد ذلك مشاهد سخيفة لاشتباكات في أرض الملعب بين الموجودين على مقاعد بدلاء الفريقين، بعد أن سجل خافيير بالبوا الهدف الثاني بتسديدة من ركلة حرة ليمنح أصحاب الأرض الانتصار. وعاقبت لجنة الانضباط في الاتحاد الأفريقي لكرة القدم الدولتين على دورهما في المشاجرات، لكنها لم تكن قاسية على لاعبين بأعينهم مثلما كان متوقعاً، رغم ما أظهرته لقطات في نهاية المباراة من لاعبين تونسيين يطاردون الحكم في محاولة لركله أو توجيه لكمات له، واستعاض الاتحاد الأفريقي لكرة عن معاقبة اللاعبين، بغرامة على تونس وهددها بالاستبعاد من النسخة القادمة لكأس الأمم إذا لم تعتذر بحلول اليوم «الخميس».

وقال البيان: إن الاتحاد الأفريقي «وقع على الاتحاد التونسي غرامة قدرها 50 ألف دولار بسبب السلوك العنيف وغير المقبول للاعبي ومسؤولي المنتخب التونسي»، كما طلب الكاف من تونس إرسال رسالة اعتذار عن اتهامه بالانحياز والافتقار للأخلاق أو «تقديم أدلة قاطعة على تلك الاتهامات»، وأضاف البيان: «إن الكاف قام بفحص العديد من الوقائع، بينها اجتياح الجماهير لأرض الملعب، والسلوك العنيف لبعض المشجعين في المدرجات، ودخول لاعبي وبدلاء المنتخب التونسي الملعب بعد صفارة النهاية، وإهانة الحكم ومحاولة الاعتداء عليه جسديا، بالإضافة «للسلوك المؤسف» لوديع الجريء، رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم، الذي نزل أرض الملعب من أجل الاحتجاج على الحكام»، وذلك لاتخاذ القرار الصحيح.

كما قال الاتحاد الأفريقي: إن اللاعبين التونسيين كسروا باباً في غرفة الملابس وثلاجة، وإنه سيطلب من الاتحاد التونسي دفع تكاليف تلك الأضرار.

ووقع الاتحاد الأفريقي غرامة على غينيا الاستوائية قدرها خمسة آلاف دولار، بعد نزول عدد من المشجعين أرض الملعب للاحتفال في نهاية المباراة، لكنه لم يعاقب الظهير سيبوتو الذي أظهرته اللقطات التلفزيونية وهو يبصق على وهبي الخزري لاعب تونس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا