• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

حزمة برامج لاكتشاف القدرات وتنمية المهارات

«ربيع» وزارة الثقافة..قراءة وتنمية المعرفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 أبريل 2016

أبوظبي (الاتحاد)

انضم طلاب المدارس وذوو الاحتياجات الخاصة خلال إجازة الربيع إلى مراكز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بكافة إمارات الدولة، والتي تقدم لهم عشرات الأنشطة المتعلقة بتنمية المعرفة، لتشجيعهم على اقتناء الكتب وتبسيط بعضها وعرض البعض الآخر في إطار تمثيلي، يشارك به الطلاب من خلال برامج «اقرأ لطفلك والقراءة مهارة واكتشف موهبتك» وغيرها من البرامج الأسبوعية، ضمن أجندة وزارة الثقافة وتنمية المعرفة لعام 2016.

وأوضحت عفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة أن كافة البرامج الثقافية والمعرفية التي تضمها أجندة الوزارة لعام 2016 بالإضافة إلى مبادرة نادي الإمارات للقراءة وما يحتويه من فعاليات تركز على جذب كافة فئات المجتمع إلى المراكز الثقافية، حيث يمارسون هواياتهم الثقافية والمعرفية ويطلعون على أفضل البرامج التي أطلقتها الوزارة فيما يتعلق بتحفيز المجتمع على القراءة واقتناء الكتب.

ونظم مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في دبا الفجيرة الورشة الثانية الموجهة لفئة العامل تحت شعار «العمال يقرؤون»، التي تناولت أهمية القراءة التي تمنح الفرصة للشخص للتعلّم الذاتي باعتبارها الوسيلة الوحيدة التي يستطيع الإنسان من خلالها أن يكتسب مهارة «التعلم الذاتي» والتي أصبحت هذه النقطة من أهم النقاط للتطوّر ومواكبة العصر الحديث.

وتطرقت الورشة إلى أن القراءة تعتبر وسيلة اتصال رئيسة للتعلم والتعرّف على الثقافات والعلوم الأخرى الموجودة، كما تعتبر المصدر الرئيس للنمو اللغوي، كما تعتبر من أهم الأمور لتقوية شخصيّة الإنسان ونموها لما لديه من معلومات وخبرات قد قام باكتسابها من القراءة في المجالات الشتّى في الحياة، وتعطي الشخص المثقّف وهو القارئ إن صحّ التعبير القدرة على نقاش الآخرين في مختلف مجالات الحياة.

وتضمنت فعالية «القراءة للسعادة» التي نظمها مركز دبا الفجيرة الثقافي أهمية القراءة ودورها في السعادة وتعزيز شخصية الإنسان الروحية والنفسية والمعرفية، وتناولت القراءة الواعية والمفيدة التي تجلب السعادة عندما ننفتح على كل مضامينها الهادفة.

«اكتشف موهبتك»

وتحت عنوان «اكتشف موهبتك» نظم مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في عجمان ورشة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، قدمتها أمل القحطاني مسؤول قسم رعاية الموهوبين في وزارة التربية والتعليم، وتضمنت التعريف بمصطلحات الموهبة والذكاء واستنباط أنواع الذكاء وبعض التمارين العملية والعلمية حول مفاهيم الموهبة والإبداع.

واستعرضت ورشة «القراءة مهارة» بمركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في مسافي الطرق الابداعية لنشر الوعي بين الأطفال وتنمية الموهبة لديهم من خلال مجسمات للحروف الهجائية بطريقة جميلة ومبتكرة للأطفال لتنمية روح الإبداع لديهم ونشر المعرفة من خلال تركيب الأطفال للحروف على أوراق العمل الملونة باستخدام الخرز وقطع الفلين الصغيرة الملونة وأكواب الشاي البلاستيكية وأعواد الخشب وأكواب الماء الفارغة لإعادة تدويرها واستخدام الأحرف فيها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا