• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

الداخلية المصرية تتوعد بإجراءات حاسمة و«غير تقليدية»

القضاء على 7 إرهابيين في سيناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 مارس 2017

القاهرة (وكالات)

تمكنت القوات المسلحة المصرية أمس من تصفية 7 عناصر مسلحة خلال حملات أمنية في مناطق جنوب العريش والشيخ زويد ورفح، بشمال سيناء. وقال مصدر أمني، إنه تمت مداهمة أوكار عناصر مسلحة واعتقال مشتبه بهم، مشيراً إلى أن الطيران الحربي نفذ عدة غارات جوية. وأضاف أن القوات الأمنية دمرت مستودعا لمواد متفجرة و10 مخابئ، وضبطت سيارة خاصة بتلك العناصر. كما ألقت قوات الأمن القبض على عنصرين تكفيريين شديدي الخطورة، وحرق وتدمير 12 «عشة» خاصة بالعناصر الإرهابية في وسط سيناء. وذكر العقيد تامر الرفاعي المتحدث العسكري الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية أن هذا يأتي استمراراً لجهود القوات المسلحة في مداهمة وتمشيط مناطق مكافحة النشاط الإرهابي وملاحقة العناصر التكفيرية.

بدوره، أكد وزير الداخلية المصري اللواء مجدي عبد الغفار، أن أجهزة الأمن ستواجه ما يحدث في سيناء بإجراءات حاسمة وغير تقليدية. وقال خلال لقاء له مع مساعديه وقيادات الوزارة أمس، إن الدولة المصرية تمتلك كل المقومات والقدرة والإرادة التي تكفل لها حماية مواطنيها والدفاع عن مكتسباتهم الوطنية، وإن التاريخ سيشهد للجهود المخلصة التي يبذلها رجال الشرطة والقوات المسلحة وصمودهم في مواجهة المخططات الإرهابية خلال تلك الفترة، للحفاظ على كيان الدولة وكسر شوكة الإرهاب الأسود الغاشم. وأكد الوزير المصري على ضرورة مواصلة أجهزة الأمن تفعيل أدائها وتطوير الخطط الأمنية في ظل جنوح الكيانات الإرهابية إلى أعمال عنف غير مسبوقة تستهدف المواطنين الأبرياء، مما يستلزم إجراءات حاسمة وعملاً غير نمطي لمواجهة تلك الأعمال الإجرامية. وقال: إن المخططات الإرهابية تحاول بكل السبل شق الصف وزعزعة الاستقرار لإظهار عدم قدرة مؤسسات الدولة على حماية المواطنين، إلا أن عناصر الشر والإرهاب لن تستطيع أن تنال من إرادة الشعب المصري، وعزيمة رجال الشرطة والقوات المسلحة وإيمانهم الراسخ بالدفاع عن الوطن وحفظ أمنه واستقراره، وأهمية التحلي بالثقة بالنفس والروح المعنوية العالية، وعدم التجاوب مع أية محاولات للتشكيك في قدرات أجهزة الأمن وكفاءتها في الحفاظ على أمن المواطنين وطموحاتهم في حياة آمنة ومستقرة بكل ربوع البلاد.