• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إنجاز جديد لعاصمة الثقافة العربية والإسلامية

الشارقة تستضيف المؤتمر الثالث للناشرين العرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 فبراير 2015

الشارقة (الاتحاد)

الشارقة (الاتحاد)

أعلن اتحاد الناشرين العرب، أمس، في بيان صحفي، عن اختيار الشارقة مقراً لاستضافة مؤتمر الناشرين العرب الثالث في نوفمبر 2015، قبيل انطلاق معرض الشارقة الدولي للكتاب، واعتبر ذلك «بمثابة إنجاز جديد يعكس التقدير الكبير من قبل الناشرين العرب للدور الذي تلعبه الشارقة في صناعة النشر ودعم الكتاب، على المستوى المحلي والعربي والإقليمي، وتأكيداً على ريادة مشروع الإمارة الثقافي، الذي أرسى دعائمه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على مدار أربعة عقود».

وثمّن المهندس عاصم شلبي، رئيس اتحاد الناشرين العرب، جهود صاحب السمو حاكم الشارقة، احتفاء سموه الدائم بالناشرين والمؤلفين، مضيفاً أن المؤتمر الذي ستستضيفه الشارقة: «سيقدم منبراً للناشرين العرب للاجتماع وإيجاد السبل لمعالجة التحديات التي يواجهها قطاع النشر، ولاسيما فيما يتعلّق بالتأثير المتنامي للعصر الرقمي، إضافة إلى إتاحة الفرصة أمامهم لاكتشاف تأثير التقنيات والطرق الحديثة التي يمكن من خلالها الاستفادة من التطورات الرقمية لتحسين صناعة النشر في الوطن العربي». وأعربت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس لجنة التطوير المهني في اتحاد الناشرين العرب، المؤسس والرئيس الفخري لجمعية الناشرين الإماراتيين، عن سعادتها باستضافة الشارقة لهذا المؤتمر الذي يعتبر أكبر حدث متخصص بالنشر تستضيفه دولة الإمارات، وأكدت أن هذا الإنجاز «ثمرة للمبادرات المتتالية التي يقدمها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لدعم الناشرين العرب ورعايتهم وتدريبهم، للارتقاء بمهنة النشر وصناعة الكتاب في العالم العربي»، لافتة إلى أن «استضافة الشارقة للمؤتمر ستساهم في تعزيز الدور المحوري الذي تلعبه دولة الإمارات في تطوير صناعة النشر عربياً وإقليمياً، كما تدعم جهود إمارة الشارقة في التحول إلى مركز لإنتاج الكتاب والمهن المرتبطة به في المنطقة، وهو ما سيعزز من نمو القطاعات الثقافية والتعليمية في دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي». وأكدت الشيخة بدور القاسمي أن لديها إيماناً قوياً بمستقبل قطاع النشر في الوطن العربي، على الرغم من التحديات القائمة، مضيفة أن هذا الإيمان تستمده من حماس الناشرين وعنايتهم بالكتب، وكذلك من الدور التنويري للكتاب على مر التاريخ في نهضة الشعوب وتطور المجتمعات.

من ناحيته، أكد سعادة أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، أن الشارقة «ستظل وجهة لكل المهتمين بالنشاط الثقافي، والمعنيين بسوق الكتب وصناعة النشر، مستمدة ذلك من أصالة تاريخها الموغل في القدم، وثراء الفعاليات الثقافية التي تقام فيها على مدار العام».

يشار إلى أن جلسات المؤتمر سوف تتناول مواضيع متنوعة، بالإضافة إلى العروض الرئيسة. كما سيكون هناك جلسات محددة مخصصة للتعارف وبناء العلاقات وعقد الاجتماعات المهنية. وستتناول محاورهذه الجلسات موضوعات تشمل: المكتبات، والتعليم، والملكية الفكرية، وحقوق الملكية والقرصنة الرقمية، والتوزيع الإلكتروني، وحرية النشر، والترجمة واللغة العربية، وتطور قطاع النشر، وتطوير المحتوى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا