• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

طموحات كبيرة لـ «أصحاب السعادة» و«الجوارح»

الوحدة والشباب في سباق على لقب «إنقاذ الموسم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 أبريل 2016

منير رحومة (دبي)

بعد الفصول الطويلة لقضية خميس إسماعيل، والإثارة التي استمرت أشهرا عدة من أجل التعرف إلى الطرف الثاني الذي سيواجه الوحدة في نهائي كأس الخليج العربي، تقام اليوم المباراة النهائية بينه وبين الشباب، وذلك عند السابعة والثلث مساء في استاد آل مكتوم في نادي النصر في دبي.

وبعد أن كان الحديث عن نهائي كأس الخليج العربي مقتصراً على الأمور القانونية واللجان القضائية وتصريحات المسؤولين، يغلق اليوم ملف القضية ليفسح في المجال أمام اللاعبين والعمل الفني للمدربين، سواء أجيري مدرب الوحدة أو كايو جونيور مدرب الشباب، في سباق على اللقب الثامن للبطولة.

ويحظى اللقاء النهائي اليوم بأهمية كبيرة من الفريقين، لأن التتويج باللقب بمثابة إنقاذ موسم بأكمله للناديين، بعد أن ودع كل منهما سباق كأس صاحب السمو رئيس الدولة مبكراً، وفقدانهما أمل المنافسة على لقب الدوري، إلى جانب عدم وجود أي استحقاق خارجي آسيوياً أو خليجياً.

ويعول «العنابي»، الذي وصل في موسمي 2008/&rlm&rlm 2009 إلى الدور النهائي لكأس الخليج العربي وخسره أمام العين، إلى التتويج بلقبه الأول بعد أن بقي فترة طويلة بعيداً من الأدوار النهائية.

ووصل أصحاب السعادة بعد أن احتل المركز الثاني في المجموعة الثانية، برصيد 10 نقاط من فوزين وأربع تعادلات، مستفيداً من تطور نتائجه في الجولات الأخيرة وانتزاعه نتائج إيجابية أهلته للوصول إلى المربع الذهبي والفوز على الوصل وانتزاع بطاقة العبور إلى النهائي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا