• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بكاميرتين أمامية وخلفية بدقة 13 ميجابكسل

«7 إكس»..أول هاتف في العالم بدون أزرار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 فبراير 2015

يحيى أبوسالم (دبي)

مازالت الشركات الصينية المصنعة والمنتجة للهواتف الذكية، تفاجئنا يوماً بعد يوم بإبداعاتها في هذا العالم المتجدد الذي لا ينتهي، وفي الوقت الذي افتتحت به شركة هواوي السباق بتصنيعها أنحف هاتف في العالم، تبعتها شركة أوبو بأول هاتف من نوعه الذي يأتي بكاميرا وحيدة قابلة للالتفاف 180 درجة. واليوم نجد الشركة الصينية مانتا التي لم نسمع عنها الكثير، يبدو أنها ترغب في لفت الأنظار إليها وتوجيه الأقلام للكتابة عن هاتفها الذكي الفريد والأول من نوعه «7 إكس»، الذي يأتي بدون أزرار أبداً.

إبداع صيني

رغم أن شركة إل جي تحدت جميع الشركات العالمية في تغير موقع الأزرار الخاصة بقفل الهاتف والتحكم في الصوت، من جانبي الهاتف كما في جميع الهواتف المنافسة، إلى ظهر الهاتف، إلا أن الشركة الصينية غير ذائعة الصيت «مانتا» فاجأت الجميع قبل أشهر قليلة عندما أشارت إلى نيتها إطلاق هاتف بدون أزرار تحكم أبداً، وهو ما كشفت عنه مؤخراً من خلال هاتفها الجديد 7 إكس، الذي لم يأت بأزرار جانبية ولا خلفية ولا حتى أمامية. حيث اعتمدت الشركة الصينية في هاتفها الجديد الذي سيباع بمبلغ 650 دولارا أمريكيا، على ميزة جديدة في عالم الهواتف الذكية يطلق عليها بعض المختصين اسم «الحواف الذكية»، حيث يكون لدى جوانب وأطراف الهاتف، مستشعرات ذكية، قادرة على التعرف على لمسة المستخدم لها، وبالتالي تحديد الوظيفة المراد عملها. وهي الوظيفة التي يمكن للمستخدم برمجتها من قبل والحصول عليها بمجرد لمس هذه المنطقة. بمعنى آخر يمكن تحديد أنه بمجرد لمس هذه المنطقة يتم فتح أحد التطبيقات، أو فتح قائمة الاتصال أو الكاميرا أو حتى التحكم بالصوت وقفل وفتح الهاتف، وغير ذلك من المهام. وهنا تجدر الإشارة إلى أن شركة إل جي الكورية، لديها سابقة في التخلي عن الأزرار من خلال تقنية «النقر» الخاصة ببعض هواتفها، والتي تمكن المستخدم من فتح الهاتف أو حتى قفله، بمجرد النقر مرتين على شاشة الهاتف.

ميزات ومواصفات

يقع الهاتف الصيني الجديد ضمن فئة الهواتف الهجينة من نوع فابلت، وذلك لأنه يمتلك شاشة كبيرة بقياس 5,5 إنش، وهي نفس القياس تقريباً الذي تأتي به هواتف سامسونج الكورية من فئة نوت وإدج. حيث تأتي شاشة الهاتف مانتا 7 إكس والتي تأتي من تصنيع شركة شارب اليابانية بوضوح فائق يصل إلى 1080 بكسل (1920x1080)، وذلك بكثافة صورة عالية تصل إلى 401 بكسل لكل إنش. هذا ويحيط الشاشة هيكل مصنوع من الألمونيوم يوحي بالفخامة، مجهز بدرجة الحماية IP55 التي تقيه من المياه والغبار والأتربة، ويأتي الهاتف بسماكة تصل إلى 9,8 ملم، ووزن إجمالي يصل إلى 200 جرام.

لم تراع الشركة الصينية في هاتفها هذا الأداء والقوة بشكل عام، وهو ما يؤكد بعض الشائعات التي تقول إن الشركة ستكشف النقاب قريباً عن النسخة «مانتا 7 إل» التي يمكن وبكل سهولة تصنيفها على أنها من فئة الهواتف الخارقة. حيث اكتفت النسخة 7 إكس، باستخدام المعالج المركزي الأمريكي سناب دراجون 801، بسرعة تصل إلى 2,5 جيجاهيرتز، بالإضافة إلى تزويدها الهاتف بذاكرة عشوائية من نوع رام بحجم 2 جيجابايت وذاكرة تخزين داخلية بحجم 32 جيجبايت. ويتفوق الهاتف الصيني الجديد عن باقي الهواتف المنافسة من نفس الفئة ببطاريته كبيرة الحجم التي تأتي بقياس 4200 ملي أمبير، وهو الحجم الذي أكدت الشركة أنه يمكن المستخدمين للهاتف من إجراء مكالمات فيديو لغاية 14 ساعة متواصلة. كما يعمل الهاتف بالنسخة كيت كات من نظام التشغيل أندرويد، مع ضرورة الإشارة إلى إمكانية تحديثه لاحقاً للنسخة جيلي بين، وليس لولي بوب الأخيرة من جوجل.

13 ميجابكسل

عدم وجود أزرار في هذا الهاتف ليس أهم ما يمزه فقط، فبالإضافة إلى ذلك، يأتي الهاتف الصيني الجديد بكاميرا أمامية بحجم يوازي حجم الكاميرا الخلفية، حيث جاء مانتا 7 إكس بكاميرا أمامية بحجم 13 ميجابكسل، وهو الحجم الذي لم تسبقه إليه أي من الكاميرات الأمامية في أشهر الهواتف الذكية العالمية. وتأتي الكاميرا الخلفية للهاتف بنفس الوضوح مدعمه بمستشعرات سوني IMX214 ومجهزة بعدسة ذات عرض يصل إلى 88 درجة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا