• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الشراكات وحصص الأقلية وسعت من شبكة «الاتحاد» حول العالم

هوجن: نموذج الاستثمار في حصص الملكية يحمي المنافسة ويعزز دعائمها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 أبريل 2016

ملبورن (الاتحاد)

كشف جيمس هوجن، الرئيس والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، أن نموذج الاستثمار في حصص الملكية بشركات الطيران الأخرى الذي تطبقه الاتحاد للطيران أدى إلى إيجاد قوى جديدة في قطاع السفر العالمي، بما يساهم في حماية المنافسة وتعزيز دعائمها.

وأكد خلال كلمته أمام الحاضرين لفعالية أقامها نادي «ملبورن سيتي» لكرة القدم، أن هناك تحديات تواجها شركات الطيران التي تسعى إلى إدخال منافسة جديدة إلى الأسواق العالمية».

وأضاف: «قطاع تهيمن عليه شركات الطيران العملاقة والتحالفات الهائلة، يصبح من ضروب المستحيل أن تعمل بمفردك حين تحاول المنافسة على الساحة العالمية، فالتحديات التي تفرضها التشريعات التنظيمية، إضافةً إلى التكلفة الباهظة للدخول إلى السوق وهيمنة شركات الطيران العتيقة تؤدي جميعها إلى وضع حواجز مرتفعة للغاية أمام الداخلين الجدد إلى الأسواق».

وقال هوجن: «حين انطلقت الاتحاد للطيران كان علينا أن نبني كل شيء من البداية، بما في ذلك الاستثمار في كافة البنى التحتية التي تحتاج إليها أي شركة طيران عالمية. فإلى جانب الاستثمارات البديهية المقدرة بمليارات الدولارات في الطائرات والمحركات، كان ذلك يعني الاستثمار في الموظفين، والاستثمار في التقنيات، والاستثمار في المنشآت، والاستثمار في علامتنا التجارية».

وأشار إلى أن هذه المنافسة دفعتنا إلى الاستثمار في شركائنا أيضًا، إذ تحتاج أي شركة طيران متكاملة الخدمات إلى نطاق وصول عالمي حتى تتمكن من المنافسة بفعالية، غير أن سوق قطاع الطيران ناضجة للغاية كما تهيمن عليها مصالح شركات الطيران العتيقة، بما يجعل من الصعوبة بمكان على أي شركة طيران جديدة أن تحقق هذا الوصول العالمي بمفردها». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا