• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مقتل قيادي بالمقاومة الشعبية واثنين من مرافقيه

نجاة لواء من محاولة اغتيال في عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يناير 2016

بسام عبدالسلام (عدن)

نجا قائد المنطقة العسكرية الرابعة في الجيش اليمني اللواء العسكري أحمد سيف اليافعي أمس من محاولة اغتيال أسفرت عن مقتل أحد مرافقيه غرب عدن جنوب اليمن. وقال مصدر في المنطقة العسكرية لـ«الاتحاد» «إن مسلحين مجهولين فجروا عبوة ناسفة بجانب الطريق أثناء مرور موكب اليافعي بالقرب من مدينة إنماء السكنية». وقال شهود عيان لـ«الاتحاد» إن الانفجار كان عنيفا وأسفر إضافة إلى مقتل أحد مرافقي اليافعي عن وقوع أضرار مادية كبيرة، وأعقبه انتشار كثيف لقوات الجيش والأمن وإقامة نقاط تفتيش بمداخل ومخارج المدينة لتعقب الجناة.

وجاء الاعتداء بعد ساعات من اغتيال القيادي في «المقاومة الشعبية» احمد الإدريسي واثنين من مرافقيه بإطلاق النار على سيارته في المنصورة وسط عدن. وقالت مصادر أمنية «إن مسلحين مجهولين على متن مركبة اعترضوا سيارة الإدريسي في شارع رئيسي في منطقة كابوتا، واطلقوا عليها النار، ما أدى إلى مقتله على الفور واثنين من المرافقين، وقاموا بالفرار إلى جهة غير معروفة».

وأفاد شهود عيان لـ«الاتحاد» أن المسلحين كانوا يستقلون سيارة «هيلوكس»، وأضافوا أن مدنيين حاولوا إسعاف المصابين إلى مستشفى البريهي في المنصورة، إلا أن الإدريسي ومرافقيه فارقوا الحياة عقب وصولهم إلى الطوارئ». وكان الإدريسي انتخب مؤخرا رئيسا لمجلس المقاومة في عدن، إلى جانب كونه أحد أبرز قيادات ما يعرف بـ«الحراك الجنوبي».

وشيع مئات من أبناء عدن ظهر أمس جثمان الإدريسي ومرافقيه إلى مقبرة الرحمن في مديرية المنصورة، في الوقت الذي أكدت فيه قيادات بالمقاومة أن هناك توجهات لملاحقة مرتكبي الجريمة وتقديمهم للعدالة لينالوا الجزاء العادل. وهتف المشاركون في التشييع بعبارات نددت بالإرهاب، وطالبت بسرعة التحرك وتأمين عدن من الخلايا النائمة الموالية لمتمردي الحوثي والمخلوع صالح تحت مسميات «القاعدة» و«داعش».

وأقدم متشددون على إغلاق كلية الهندسة التابعة لجامعة عدن، بعد معاودتها فتح أبوابها، وقاموا بخطف عميد الكلية صالح مبارك. وأعلن مجلس جامعة عدن وقف الدراسة في كافة الكليات احتجاجاً على اقتحام الحرم الجامعي واختطاف العميد إلى جهة غير معروفة. وطالب العاملون بالجامعة الحكومة ببذل المزيد من الجهد لتعزيز الأمن. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا