• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

بعد 30 شهراً تحت احتلال الانقلابيين

مريس مأساة إنسانية صناعة الحوثيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 يناير 2018

سحر الشعبي (عدن)

لا تزال منطقة مريس في مديرية قعطبة بمحافظة الضالع، تعاني تردي أوضاعها الإنسانية والصحية التي تعد غاية في الخطورة والتعقيد بعد مرور قرابة العامين والنصف من الانقلاب الدموي الذي قادته مليشيا الحوثي بدعم من إيران الدولة الراعية للإرهاب في العالم، فاليمن أصبح عنواناً رئيساً للموت والفقر والمرض الذي تسببت فيه هذه المليشيات منذ 2015 م.

الوضع الإنساني والصحي والبيئي في المناطق الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين يزداد تعقيداً مع تفشي وباء الكوليرا الذي بات يحصد أرواح مئات اليمنيين، وعلى الرغم من مناشدات المجتمع الدولي والجهود المكثفة التي تبذلها منظمة الصحة العالمية ومكتب الشؤون الإنسانية وبرنامج الغذاء العالمي ومركز الملك سلمان للإغاثة الإنسانية، فإن المليشيا ترفض التعاون وتصر على معاقبة الشعب في ابتزاز خطير، فهم يتوهمون أن تعظيم الكوارث الإنسانية والصحية سيدفع المجتمع الدولي إلى فرض حل يقدم التنازلات السياسية لهذه المليشيا.

ويقول حقوقيون لـ«الاتحاد»: «إن منطقة مريس ظاهرها يختلف كثيراً عن باطنها الذي لا يصدق، فهي مليئة بالمآسي، حيث تعيش المنطقة أوضاعاً إنسانية لا نسميها في غاية التعقيد، بل أوضاعها متدهورة إلى أقصى حد في مختلف ومناحي الحياة».

وأضافوا: «أن مريس منذ أكثر من العامين وسكانها يموتون في اليوم الواحد عدة مرات؛ لأنهم يعيشون تحت الصواريخ والمدافع والقناصة والأسلحة الخفيفة والمتوسطة، ناهيك عما تحصده الألغام والعبوات الناسفة ومخلفات الحرب التابعة للجان الشعبية التابعة للمليشيات الحوثية من جهة والحصار المفروض من المنطقة من جهة أخرى».. «إن مريس برجالها ونسائها وشبابها وأطفاله وبكامل سكانها تجد العشرات منهم قد قضوا نحبهم برصاص القناصة وبشظايا الأسلحة المختلفة الأخرى، وهناك المئات من الجرحى سقطوا جراء تلك الحرب والصراع المسلح الدائر هناك، ولم يقف الأمر عند هذا، بل هناك الآلاف من سكانها شردوا من منازلهم وقراهم ومناطقهم وتركوا وراءهم كل شيء، مزارعهم وممتلكاتهم الخاصة، بشكل عام».

وحول الانتهاكات والجرائم التي ترتكبها مليشيات الحوثي بحق أبناء الضالع قال الإعلامي جلال الصمدي لـ «الاتحاد»: «إن الحرب الظالمة التي تشنها المليشيات الانقلابية على الضالع، ولا تزال مشتعلة في جبهتي مريس وحمك، خلفت الكثير من المآسي والآلام نتيجة الانتهاكات التي ترتكبها تلك المليشيات بحق المواطنين، وكانت نتيجتها استشهاد المدنيين، وبينهم نساء وأطفال وتشريد المئات من الأسر». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا