• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

أيادي الخير تمتد إلى كل مناطق اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 يناير 2018

علي سالم (شبوة)

خطوات متسارعة تخطوها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية للوصول إلى مختلف القطاعات الخدمية في محافظة شبوة، لوضع يدها على مكامن الخلل وعلاجها السريع بعد أن عانى المواطن كثيراً من تدهور الخدمات، كالكهرباء والمياه، مع سوء المرافق الصحية الفاقدة لكل معايير الصحة، وقد بدأت إدارة مستشفى عتق العام- أكبر مشافي محافظة شبوة- جنوب اليمن- العد التنازلي لإغلاقه جراء إهماله من قبل الجهات المتعددة، ولعدم مقدرته على تقديم خدماته لزواره، لغياب الموازنة التشغيلية، وصعوبة الإيفاء بالتزاماته بدفع رواتب الطواقم الطبية، وانتشار الأمراض المختلفة، وأهمها حمى الضنك، والكوليرا، وغياب الأدوية، وعدم المقدرة على شراء جهاز (الصفائح الدموية)، وأزمة الوقود، وخروج المولد الوحيد للمشفى عن الخدمة، ولكن في خضم هذه المعاناة، وانطلاقاً من حرص القيادة الرشيدة لدولة الإمارات لتحقيق متطلبات المواطن اليمني وضخ مزيد من المساعدات الإغاثية والإنسانية بعد وصوله إلى حالة يرثى لها جراء الحرب الظالمة التي شنتها ميليشيات الحوثي الانقلابية، قام رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي محمد سيف المهيري، بزيارة عاجلة إلى مستشفى عتق العام، الذي شيدته دولة الكويت في سبعينيات القرن الماضي، ويعد أكبر مشافي المحافظة، ليتلمس عن قرب معاناة المستشفى، وكترجمة حقيقية لأهمية توفير الاحتياجات الطبية الأساسية للمرافق الصحية بشبوة والعمل على مساعدتها من أجل تحسين نوعية الخدمات العلاجية التي تقدمها للمواطنين وفقاً لتوجيهات قيادة الإمارات الرشيدة.

أطلقت إدارة مستشفى عتق العام في محافظة شبوة تحضيرات لإغلاق المستشفى، نظراً لتفاقم الظروف الصعبة التي يعانيها، لاسيما نقص الموارد المادية ومشكلة انقطاعات التيار الكهربائي التي تهدد حياة المرضى بعد أن أوقفت منظمة الصحة العالمية كميات الوقود المخصصة للمستشفى.

الدعم الصحي

وأضاف محمد المهيري، أن تقديم الدعم الصحي للمواطنين والمراكز والمنشآت الصحية يحظى بالأولوية ضمن خطة عمل الهيئة في شبوة باعتباره واجباً يجسد روح الإخاء بين البلدين الشقيقين خاصةً في هذه الظروف التي يمر بها اليمن. وخلال الزيارة استعرض د. رامي لملس، مدير المستشفى، أبرز احتياجاته الملحة والمتمثلة بإعادة تأهيل شاملة، وتزويده بالأجهزة الطبية الحديثة، ومساعدة الإدارة في حل مشكلة العجز الخاصة بتوفير مرتبات البعثة الطبية العاملة بالمستشفى.

قال د. رامي لملس، مدير مستشفى عتق، لـ «الاتحاد» إن رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي طاف مختلف أقسام المستشفى، وشاهد عن قرب حجم المعاناة التي يعانيها الصرح الطبي الأول في المحافظة، وبتلك الوضعية الصعبة، وأشاد بتلك الزيارة التي عدها بوابة الخير لإعادة تأهيل المستشفى، ودعمه بكل احتياجاته، بحسب تفاعل رئيس فريق الهلال الأحمر السيد محمد سيف المهيري، ووعده بالدعم العاجل، وهذا ليس بغريب على هلال الخير الذي يسطع نوره على المرافق الخدماتية كافة، ويضيف د. لملس، ولم تمض أيام معدودة حتى باشر فريق الهلال تنفيذ وعوده من خلال إعادة تأهيل المستشفى وترميمه، وتزويده بشحنات أدوية توزع مجاناً على المرضى، والإعلان عن إقامة مخيم جراحي، هو الأول من نوعه على مستوى المحافظة، ودعم الصرح الطبي بمولد كهربائي يعينه وسط الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي، وهذه بشارات كان لها عظيم الأثر على نفوسنا جميعاً. وناشد مدير مستشفى عتق العام بمواصلة الدعم كامل الأوجه ليقوم المشفى بدوره على أكمل وجه وتجنيب المرضى من تحمل مشقة السفر إلى محافظتي عدن وحضرموت، وهو أمر يستدعي مزيد من المعاناة لهم من جميع النواحي المادية والنفسية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا