• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المتحدثون ثمنوا جهود رئيس الدولة في رعاية علماء الدين والمساجد

ندوة «الشؤون الإسلامية»: «شكراً خليفة» رعيت صغيرنا ووقرت كبيرنا وأعليت شأن المرأة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - أقامت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ندوة للتعبير عن شكرها وتقديرها لنهج القائد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في مسيرته الدينية والاجتماعية والإنسانية، وذلك تفاعلا مع مبادرة الوفاء والعرفان له التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي بمناسبة ذكرى توليه مقاليد الحكم في إمارة دبي.

وحضر الندوة التي أقيمت على مسرح بلدية، العين، صباح الأمس كل من الدكتور حمدان بن مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، والدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة، وعدد من مديري الإدارات والفروع وحشد كبير من الحضور.

وقال الدكتور المزروعي “شكراً خليفة بلسان واحد من هذا الحضور الكريم للتعبير على ما قدمت ومن قلوب أحبتك، فالشكر جزء من الدين، كما قرأنا ذلك في القرآن الكريم، والسنة النبوية الشريفة، فنحن في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أولى بأن نبين للناس أن الشكر لقائدنا وولي أمرنا الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، من صميم الدين، نقولها للملأ شكراً وندعو له في العلن لعلنا نكافئه على ما أسدى لنا وللوطن، الشكر ترجمة شمولية لمسيرة القائد الوالد الشيخ خليفة الوطنية والإنسانية والعالمية.

وأضاف أنتم أيها العلماء والأئمة والخطباء شكركم للقائد خليفة ودعاؤكم له يحتل مكانة خاصة عند الله وعند الناس، شكراً لك يا سيدي فقد أنشأت الهيئة عام 2006 بقرارٍ من سموكم، ورعاية من قيادتكم الحكيمة، فما يراه الناس اليوم من مساجد مزدهرة هي ثمرةُ من ثمار توجيهاتكم، شكراً لخدمة القرآن الكريم فلقد ازدهرت مراكز تحفيظ القرآن الكريم واكتمل عقدها في ظل عهدكم الميمون، شكراً لأن المركز الرسمي للإفتاء في الدولة أنشئ بقرار من سموكم، ودعم متواصل من قيادتكم الرشيدة، حتى أصبح هذا المركز عنواناً للفتوى والفقه الرصين، في داخل الدولة وخارجها، شكراً لأن لنا بعثةً للحج أصبحت محل إشادة من دول العالم الإسلامي أجمع، شكراً لكل مظاهر التطور الذي دخل الهيئة وتقدم بها نحو التميز.

وتابع المزروعي “شكراً لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حفظه الله، الذي أطلق هذه المبادرة ليعلمنا من خلالها كيف تتربى الأجيال والرجال على شكر القائد الوالد الذي أعطى بلا حدود، شكراً لأصحاب السمو حكام الإمارات كافة وشكراً للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، الذي أعطى كل الرعاية والدعم للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف،

ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يطيل بعمركم يا سيدي، وأن يحفظكم بموفور الصحة والعافية لهذا الوطن ولأبنائه ولكل المقيمين على ثراه، والشكر للقائد المؤسس باني هذه الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض