• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

قمة الأمن النووي تبحث مخاطر صنع المتشددين «قنبلة قذرة» وبروكسل تداوي جراحها

أوباما وأولاند يبحثان في واشنطن سبل مكافحة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 31 مارس 2016

باريس، بروكسل (وكالات)

يلتقي الرئيسان الفرنسي فرنسوا أولاند والأميركي باراك أوباما اليوم في واشنطن، لبحث مكافحة الإرهاب ، على هامش قمة حول الأمن النووي تنظمها الإدارة الأميركية، كما علم من الرئاسة الفرنسية.

ويعود آخر لقاء ثنائي بين الرئيسين إلى 24 نوفمبر، عندما تباحثا في البيت الأبيض بشأن تكثيف محاربة (داعش)، بعد عشرة أيام من اعتداءات باريس.

ويفترض أن يستعرض الاجتماع، بمبادرة أميركية، مسائل مثل خطر الإرهاب الشامل والمقاتلين الأجانب في «داعش»، ومكافحة تمويل التنظيم واتصالاته. وسيكون لقاء أوباما وأولاند فرصة لإجراء «تقييم مشترك حول ما يتوجب عمله» إزاء سوريا، وأيضاً «لبحث الجوانب الأخرى من مكافحة الإرهاب»، بحسب باريس.

وذكرت وسائل إعلام بلجيكية ودولية، الجمعة، أن الخلية الإرهابية التي نفذت اعتداءات بروكسل في 22 مارس، فكرت في صنع «قنبلة قذرة» مشعة بعد مشاهدة «خبير نووي» بلجيكي في شريط فيديو حصل عليه الانتحاريان خالد وإبراهيم البكراوي. وبعد يومين من المجزرة، حذر مدير الوكالة الدولة للطاقة الذرية يوكيا أمانو من أن «الإرهاب ينتشر، ولا يمكن استبعاد إمكانية استخدام مواد نووية».

والسبت الماضي، حذر منسق الاتحاد الأوروبي في مكافحة الإرهاب جيل كرشوف، في مجلة «لا ليبر بلجيك»، من قرصنة محتملة أو سيطرة حركات متشددة، عبر الإنترنت، على مركز إدارة محطة نووية قال إنها «يمكن أن تحدث في أقل من خمس سنوات». ويستقبل أوباما نحو 50 رئيس دولة وحكومة، بينهم الصيني شي جينبينج، والكورية الجنوبية بارك غوين-هيه، والتركي رجب طيب إردوغان والياباني شنزو آبي. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا