• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الأزهر يدين دعوة اليمين البلجيكي إلى إلغاء الاعتراف بالإسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 31 مارس 2016

أحمد شعبان (القاهرة)

دان مرصد «الإسلاموفوبيا» التابع لدار الإفتاء المصرية دعوة زعيم اليمين المتشدد في بلجيكا، فيليب ديونتر، إلى إلغاء الاعتراف بالإسلام في بلجيكا، واصفًا هذه الدعوة بالعنصرية المقيتة، والمحرضة على النيل من المسلمين الأبرياء الذين لم تتلطخ أيديهم بالدماء. وأوضح المرصد في بيان له أمس أن هذه الدعوة عنصرية تُعبر عن تطرف صاحبها، وتهدف إلى منع المسلمين هناك من الاستفادة من الوسائل التي توفرها الحكومة بعد الاعتراف بالدين الإسلامي، والتي تضمن حرية ممارسة الشعائر الدينية، حيث تقوم الحكومة البلجيكية بتمويل المساجد وتدفع رواتب الأئمة وأساتذة الدين الإسلامي وبعض المرشدين الدينيين في السجون. بل وتخصص مساحات لدفن أموات المسلمين في البلد الذي ولدوا ونشأوا وتوفوا فيه.

وأضاف المرصد، أن الزعيم اليميني المتشدد وصف المسلمين بأن أيديهم ملطخة بالدماء. حيث ألصق أفعال قلة إرهابية بجموع المسلمين الأبرياء، وهو ما يعد تحريضا من جانب فيليب على العنف والكراهية ضد المسلمين بشكل عام، وتشويها لمعتقد ديني يؤمن به أكثر من مليار إنسان منتشرين بقارات العالم المختلفة.

كما وصف مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء دعوة زعيم اليمين المتشدد في بلجيكا إلى إجبار من يأتون من دول منظمة التعاون الإسلامي على توقيع إقرار برفض الشريعة، بأنها عودة إلى محاكم التفتيش في العصور الوسطى وفرض الوصاية الدينية على الأفراد، وهو ما يخالف القانون والمواثيق الدولية التي كفلت للجميع الحرية الدينية، وحرية المعتقد، وحرية التعبد، حيث إن حرية الاعتقاد حق يكفله الدستور، بل ويحميه، ويجرم من ينشر الكراهية والعداء وإجبار الآخرين على ترك دينهم ومعتقدهم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا