• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

زار «الفوعة» بعد حصولها على الجائزة العربية للجودة

وزير الاقتصاد: المنتجات الوطنية منافس حقيقي للسلع الأجنبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 فبراير 2015

الاتحاد العين

العين (الاقتصاد)

اطلع معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد على خطوط الإنتاج بمصانع الإمارات للتمور التابعة لشركة الفوعة، وتابع معاليه سير العمل بالشركة المصنفة الأكبر في مجال إنتاج التمور بالعالم، واستمع الوزير خلال زيارته مقر الشركة بالساد في مدينة العين، بمناسبة حصولها على «المركز الثاني على مستوى الوطن العربي» ضمن الجائزة العربية للجودة الفئة الذهبية، استمع إلى شرح تفصيلي عن التطورات التي تشهدها الشركة.

ورافق وزير الاقتصاد كل من عبدالله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية وعبدالله سلطان الشامسي وكيل الوزارة المساعد لقطاع الصناعة، بالإضافة إلى الدكتور هلال حميد ساعد الكعبي المدير التنفيذي لمركز الميترولوجيا بمجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، وسيف الباكري رئيس فريق التقييم والمهندس أسامة ملحم عضو فريق التقييم من مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، وأعضاء مجلس إدارة شركة الفوعة وممثلي شركة أغذية وهي إحدى الشركات التابعة للشركة القابضة العامة – صناعات وعدداً من المدراء ورؤساء الأقسام. واطلع المنصوري خلال هذه الزيارة على سير العمل بمصنع الإمارات للتمور والخدمات التي تقدمها شركة الفوعة للمزارعين، مشيدا بمستوى تطور الصناعة الوطنية للتمور الإماراتية الفاخرة والتقنيات الحديثة المستخدمة في التصنيع والتي تساهم في إبراز الهوية الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة متمثلة في الإنتاج المحلي من تمور المواطنين من جميع أنحاء الدولة والذي يمتاز بالجودة العالية والإقبال المتزايد من الأسواق العالمية.

وقال وزير الاقتصاد: «إننا سعداء بزيارة واحد من أهم المصانع الوطنية على مستوى دولة الإمارات والذي ترتبط منتجاته بالتمور التي تعد واحدة من أهم عناصر التراث الشعبي والتاريخ الإماراتي والتي تمنح هذا المصنع بعداً آخر من الأهمية، يضاف إلى ذلك بأن مصنع الإمارات للتمور التابع لشركة الفوعة يعتبر بيئة وطنية بامتياز حين ترى في أروقته عشرات من أبناء وبنات الإمارات العاملين فيه ما يعكس مستوى التقدم الذي حققته السواعد الوطنية في مختلف المجالات والقطاعات ومنها القطاع الصناعي». وأضاف أن هذه الزيارة تأتي في إطار الشراكة القائمة بين الوزارة ومؤسسات القطاع الخاص ولتؤكد حرصنا على متابعة ودعم المصانع الرائدة في الإمارات، حيث تولي وزارة الاقتصاد القطاع الصناعي بمختلف مجالاته أولوية قصوى ضمن أهداف الخطة الاستراتيجية للوزارة 2014 - 2016 المنبثقة عن استراتيجية الحكومة الاتحادية، والهادفة لتطوير وتنويع الصناعات الوطنية وفقا لأرقى المعايير الدولية إلى جانب رفع مساهمة القطاع الصناعي في الناتج الوطني الإجمالي ليصل إلى 25% منه بحلول العام 2021.

وأكدالمنصوري أن القطاع الصناعي الإماراتي تمكن من تعزيز جاذبيته الاستثمارية، ليستقطب استثمارات إجمالية تراكمية بلغت قيمتها 124.5 مليار درهم، وتمكنت المنتجات الصناعية الوطنية خلال السنوات الماضية من غزو الأسواق العالمية كافة، وأصبحت منافساً حقيقياً للسلع الأجنبية محلياً وخارجياً، وذلك باعتمادها على عنصري الجودة والسعر التنافسي. مشيداً ببلوغ إجمالي عدد المنشآت الصناعية لنهاية شهر سبتمبر من عام 2014، بحسب أحدث إحصاءات إدارة التراخيص الصناعية بالوزارة إلى ما يقارب 5825 منشأة على مستوى الدولة. و قال المنصوري إن الوزارة على تواصل مستمر مع المنشآت الصناعية لمتابعة التحديات التي تواجهها وبحث سبل تذليل تلك الصعوبات وتسهيل إجراءات مزاولة النشاط الصناعي.

ورحب المهندس ظافر عايض الأحبابي رئيس مجلس إدارة شركة الفوعة بزيارة وزير الاقتصاد والوفد المرافق له، بالإضافة إلى ممثلي الجهات الأخرى معربا عن سعادته بحصول شركة الفوعة على الجائزة العربية للجودة. وقال: إننا نعتبر تمثيل دولة الإمارات بهذا التكريم إنجازاً هاماً ومشرفاً تعتز به شركة الفوعة بصفتها أكبر شركة منتجة للتمور في العالم وتخدم ما يزيد على 17 ألف مزارع وهم يمثلون شريحة كبيرة من المجتمع ويعتبرون الركيزة الأساسية لتطوير قطاع النخيل والتمور، ويقع على عاتقنا الارتقاء بالخدمات المقدمة للمزارعين والتي تصب في خدمة مصالحهم.

وأضاف الأحبابي أن هذه الجائزة تهدف إلى تشجيع وتطوير الصناعة العربية والارتقاء بجودة المنتجات العربية وزيادة تنافسية المصانع العربية في الأسواق المحلية والدولية، كما أنها تسهم في ضمان أفضل معايير التميز في الأداء والإدارة والبيئة والجودة والسلامة والحفاظ على الطاقة، مشيرا إلى أنه تم ترشيح شركة الفوعة لهذه الجائزة وفق معايير وشروط مدروسة كالقيادة والتخطيط الاستراتيجي والموارد البشرية وإدارة الموارد والعلاقة مع الشركاء والعمليات والمعلومات، إضافة إلى التركيز على الزبون والاثر على العاملين والمجتمع وتقييم نتائج الأداء، مشيداً بدور مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة الكبير في الجهود الطيبة المبذولة أثناء مراحل تقييم الجائزة.

من جهته قال مسلم عبيد بالخالص العامري الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة إن إنشاء الجائزة العربية للجودة ومركز المواصفات والمقاييس بالمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين يساهم في تشجيع المنشآت في مختلف القطاعات على رفع مستوى أدائها وترشيد تكاليفها وزيادة جودتها، لتصبح قادرة على المنافسة مع الشركات العالمية الأخرى، وبهدف تشجيع الصناعات العربية المتميزة.

بدوره قال محمد غانم القصيلي المنصوري نائب المدير العام إن ترشيح شركة الفوعة للجائزة جاء من قبل المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين، حيث قامت «الفوعة» بتمثيل الإمارات في قطاع الصناعات الغذائية وحازت بكل فخر على الجائزة الذهبية، وهي تعتبر المركز الثاني على مستوى الوطن العربي في قطاع الصناعات الغذائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا