• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في الاجتماع الـ15 للجنة متابعة تنفيذ القرارات

الزياني لترسيخ رؤية قادة «التعاون» في تعزيز العمل المشترك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 31 مارس 2016

الرياض (وكالات)

أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد اللطيف الزياني، أمس، حرص قادة دول المجلس على تعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك. وأشار في كلمة، خلال الاجتماع الدوري الـ15 للجنة الوزارية المكلفة بمتابعة تنفيذ القرارات ذات العلاقة بالعمل الخليجي المشترك في الرياض، إلى اعتماد القمة الخليجية الـ36، التي انعقدت في ديسمبر الماضي، رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بشأن تعزيز العمل الخليجي المشترك.

وأوضح الزياني أن هذه الرؤية تهدف إلى ترسيخ مفهوم التعاون الحقيقي بين دول مجلس التعاون في جميع المجالات، الاقتصادية، والسياسية، والاجتماعية، والعسكرية والأمنية، ورفع مستوى التنسيق والترابط بين الدول الأعضاء في جميع الميادين، وصولاً إلى وحدتها.

وأضاف أن الرؤية تهدف كذلك إلى تعزيز دور دول مجلس التعاون في محيطها العربي والإسلامي والدولي، لخدمة القضايا الحيوية التي تهم دول المجلس ومواطنيه، وتلبي طموحاتهم، وتدعم القضايا العربية والإسلامية.

وأشار إلى تداول المجلس الوزاري الـ138، الذي انعقد في التاسع من مارس الجاري، آلية تنفيذ هذا القرار، وقراره بعرضها على اللجنة الوزارية المعنية بمتابعة تنفيذ قرارات العمل المشترك، والاطلاع على الآليات المقترحة لتنفيذ الرؤية واقتراح الخطوات اللازمة لتنفيذها في موعد أقصاه ديسمبر المقبل، وفقاً لقرار المجلس الأعلى.

وأثنى على الجهود المخلصة والمتابعة الحثيثة التي يقوم بها أعضاء اللجنة الوزارية، ما أسهم في قيام الدول الأعضاء باتخاذ الأدوات التشريعية والتنفيذية لكثير من قرارات العمل المشترك، مؤكداً أهمية مواصلة العمل بهذه المنهجية من أجل تنفيذ القرارات كافة، عملاً بتوجهات قادة دول المجلس، وتحقيقاً لتطلعات شعوب دول مجلس التعاون وآمالهم.

من جهته، أكد وزير الدولة وعضو مجلس الوزراء لشؤون مجلس الشورى السعودي، محمد أبو ساق، أهمية هذه الاجتماعات في إضافة الكثير من الإيجابيات للعمل الخليجي المشترك، من خلال تعزيز وسائل التنسيق والتعاون والتضامن.

وأوضح أن لدى دول المجلس أكثر من 140 قراراً من المجلس الأعلى تترجم، سنة بعد أخرى، إلى داخل أنظمة دول مجلس التعاون الخليجي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا