• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

طهران تتحايل على العقوبات وتصدر زيت الوقود عبر وسطاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 فبراير 2015

دبي (رويترز)

قالت مصادر تجارية لـ «رويترز»، إن إيران تتحايل على العقوبات الغربية، وتمكنت من بيع شحنات بمئات آلاف الأطنان من زيت الوقود شهريا من خلال شركات وسيطة.

وتحظر عقوبات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي التي بدأ نفاذها في عام 2012 استيراد وشراء ونقل المنتجات النفطية الإيرانية للضغط على طهران لوقف برنامجها النووي المثير للجدل. وضغطت الولايات المتحدة أيضاً على حلفائها في أنحاء العالم لتضييق الخناق على عمليات شحن المنتجات النفطية الإيرانية.

وقالت مصادر تجارية شرق أوسطية، إن إيران تستخدم وسائل مبتكرة للالتفاف حول القيود. وقالت المصادر، إن تلك الوسائل تشتمل على قيام الناقلات بمراوغة أنظمة تتبعها ونقل الشحنات من سفينة إلى أخرى والتفريغ والتحميل في موانئ نائية ومزج المنتجات الإيرانية بأنواع وقود من مصادر أخرى لتبديل مواصفات الشحنات وبيعها بمستندات ذات منشأ عراقي.

وأضافت المصادر أن زيت الوقود الإيراني يتم نقله بشكل رئيس من خلال شركات تجارية تعمل وسيطا للمشترين الذين قد لا يعرفون أن الشحنات قادمة من إيران. والوسطاء هم شركات صغيرة تشتري المنتجات بأقل من أسعار السوق بهدف تحقيق هامش ربح أكبر وليسوا تجاراً كباراً لا يقدمون على المخاطرة بتحدي السلطات الأميركية وتضرر عملياتهم الدولية.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من مسؤولي شركة النفط الوطنية الإيرانية المملوكة للدولة. وتتوق إيران لأي مصدر دخل إضافي، حيث خفضت العقوبات صادراتها النفطية، وهي المصدر الرئيس لإيراداتها، بمقدار النصف إلى أكثر قليلاً من مليون برميل يومياً، وهو ما يشكل ضربة كبيرة لاقتصادها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا