• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

أشادوا بالمستويات المتطورة للنجوم

أبطال الجو جيتسو: «نكهة عالمية» للبطولة الخليجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 فبراير 2013

نبيل فكري (أبوظبي) - أشاد عدد من أبطال العالم بالمستويات التي شهدتها بطولة الخليج الأولى المفتوحة للجو جيتسو، مؤكدين أنها كانت نموذجية في كل شيء، ومثلت إضافة مهمة للعبة، وجاءت بمثابة محطة إعداد مهمة قبل بطولة أبوظبي العالمية للمحترفين، التي تقام في أبريل المقبل، مؤكدين أن البطولة وإن كانت خليجية إلا أنها شهدت مستويات عالمية.

وأعرب الأبطال عن شكرهم لاتحاد الجو جيتسو برئاسة عبدالمنعم الهاشمي، على هذه الإضافة المهمة التي قدمها الاتحاد لجدول فعاليات وبطولات اللعبة، مؤكدين أن الاتحاد الجديد، يسير بخطى مدروسة، تقوم على استراتيجية واضحة المعالم، وأن ما قدمه من بطولات يعزز وضع أبوظبي لعاصمة عالمية للعبة، كما يتيح أمام الأبطال من العالم خيارات عديدة للمشاركة، سواء في البطولات الآسيوية أو العربية أو الخليجية، إضافة إلى كأس الشرق الأوسط وكأس أبوظبي، وغيرها من البطولات الأخرى.

وكانت لجنة جو جيتسو الإمارات قد أعلنت عن برنامج بطولاتها للموسم الجديد (2012/ 2013)، سواء المحلية أو الخارجية، والتي تتصدرها بطولة العالم لمحترفي الجو جيتسو في نسختها الجديدة، وتتضمن البطولة هذا العام 28 جولة حول العالم، من بينها 14 جولة فئة 5 نجوم، و5 جولات من فئة 4 نجوم، و9 جولات فئة 3 نجوم، وجديد البطولة هذا العام، إقامة أكثر من جولة في توقيت واحد بفرق عالمية متعددة. كما تضمن برنامج المنافسات في أبوظبي عاصمة اللعبة في العالم، 8 بطولات دولية، بدأت ببطولة العرب التي أقيمت خلال الفترة من 21 إلى 23 سبتمبر الماضي.

في البداية، أكد نجم المنتخب الإماراتي فيصل الكتبي والذي تمكن من تحقيق ميداليتين في البطولة الخليجية بالرغم من حداثة خوضه التحدي في منافسات الحزام الأسود، أن البطولة الخليجية جاءت قوية فنياً بدرجة كبيرة، وتضاهي في قوتها بطولات العالم، من حيث المستويات ونوعية الأبطال المشاركين والذين ساهموا في خروجها بصورة رائعة، انعكست على كل من شارك، سواء من تمكن من تحقيق ميداليات أو من لم يحقق.

وقال الكتبي: هدفنا الرئيسي تمثل في صقل مهاراتنا والاحتكاك بنجوم عالميين وبالنظر لهذا الهدف، فنحن في المنتخب راضون عن أنفسنا، ونتمنى أن ينال ما قدمناه رضا مجلس إدارة اتحاد الجو جيتسو الذي قدم لنا الكثير، ووفر لنا كل سبل الإعداد المثالي للمشاركة في هذه البطولة وغيرها من البطولات.

أضاف: لا شك أن أداء بعض اللاعبين قد تأثر بعامل الإرهاق، حيث انطلقت البطولة الخليجية مباشرة بعد بطولة أوروبا بالبرتغال والتي حقق منتخبنا فيها ثلاث ميداليات متنوعة، وكانت هي الأخرى بطولة قوية، ولا شك أن تلاحم بطولتين بهذا المستوى والقوة تكون له انعكاساته على اللاعبين، غير أن ما قدمناه عموماً كان جيداً، ويمثل كاشفاً لاحتياجاتنا للمرحلة المقبلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا