• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«التحالف» يدمر مواقع المتمردين بصنعاء ومصرع قياديين في كهوف صعدة

«الشرعية» تسيطر على جبال بـ«نهم».. والقبائل تدير ظهرها للحوثي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يناير 2016

صنعاء (الاتحاد) تصاعدت حدة المعارك بين قوات الشرعية اليمنية ومتمردي الحوثي والمخلوع صالح قرب صنعاء. وقال مصدر في المقاومة الشعبية لـ«الاتحاد» إن قوات الشرعية والمقاومة أحكمت سيطرتها على ثلاثة جبال استراتيجية في «نهم» (40 كيلومترا شمال شرق العاصمة)، وتمكنت من إحباط هجوم جديد للمتمردين على مواقع في البلدة، بالتزامن مع اقتراب قوات الشرعية من بلدة «بني حشيش» التي تبعد فقط 7 كيلومترات شرقي العاصمة. وكثف طيران التحالف العربي أمس غاراته على مواقع وتجمعات المتمردين في صنعاء ومنافذها الرئيسية، حيث تحدثت مصادر عن قصف المقاتلات قاعدة الديلمي الجوية المجاورة للمطار شمال العاصمة، ومواقع أخرى في بلدة «بني الحارث». واستهدفت الغارات جسرا حيويا في بلدة «الحيمة» غرب صنعاء على الطريق المؤدي إلى ميناء الحديدة الاستراتيجي غرب البلاد، وأصابت ضربة أخرى معسكرا للمتمردين في البلدة. وسعى المتمردون إلى الاستنجاد بالقبائل لمساندتهم ضد قوات الشرعية التي تقترب من صنعاء وصعدة، حيث التقى محمد الحوثي، جموعا قبلية في محافظة عمران لهذا السبب. كما ناشد قبيلتي حاشد وبكيل (كبرى قبائل اليمن في الشمال) الوقوف ضد الشرعية و«التحالف». لكن مصادر أكدت عدم حضور أي شخصية قبلية بارزة لقاء الحوثي الذي سعت جماعته خلال تمددها من معاقلها في صعدة إلى التنكيل بشيوخ القبائل وتفجير منازلهم. وشن التحالف ثلاث غارات على معسكر للحرس الجمهوري في بلدة «بلاد الروس» جنوب العاصمة، وأربع غارات على تجمعات للحوثيين في بلدة «الحدأ» بمحافظة ذمار جنوب صنعاء. وطال القصف مواقع للمليشيات المتمردة في بلدة «ريدة» شمالي صنعاء. واستهدف القصف الجوي أيضاً تجمعات ومواقع للحوثيين في بلدة «حيران» شمال محافظة حجة، حيث تواصل قوات الشرعية تقدمها في المعارك في مدينة «حرض» الحدودية مع السعودية بعد تحرير ميناء ميدي على البحر الأحمر. وأعلن قائد المنطقة العسكرية الخامسة اللواء عادل القميري في تصريحات صحفية تحرير معظم مدينة حرض، وقال إن استعادة ميناء الحديدة هو الهدف الرئيسي للشرعية بعد تحرير المناطق الحدودية مع السعودية، وأضاف «نحن نتقدم يوميا في جبهة حرض ويسقط الكثير من القتلى في صفوف المتمردين، ولدينا عدد كبير من الأسرى والسلاح». فيما قتل قياديان بارزان في جماعة الحوثي بغارة جوية للتحالف دمرت كهفا للمتمردين في محافظة صعدة بحسب التلفزيون السعودي الذي ذكر أن القياديين هما أحمد البعران وعبدالرب مشحم، المقربين من زعيم المتمردين عبدالملك الحوثي الذي يعتقد أنه يختبئ أيضا في أحد الكهوف. وقتل 9 حوثيين بمواجهات مع المقاومة وغارات للتحالف بمحافظة تعز استهدفت مخازن أسلحة وذخائر ومواقع تمركز في بلدة «موزع» ومدينة المخاء غرب المحافظة، ودمرت غرفة عمليات الدفاع الجوي شرق صبر. كما أفادت مصادر عن مقتل 7 من متمردي الحوثي وصالح في مواجهات مع المقاومة الشعبية بمحافظة لحج جنوب. وقالت إن معارك عنيفة اندلعت في مديرية «القبيطة» شمال المحافظة بعد محاولة المتمردين التقدم والسيطرة على مناطق في المديرية باستخدام السلاح الثقيل، إلا أن مقاتلي المقاومة تصدوا لهم. وأفادت مصادر في المقاومة عن استعادة مواقع كانت خاضعة لسيطرة المتمردين في محافظة البيضاء. وقالت إن مقاتلي المقاومة تمكنوا من استعادة السيطرة على مناطق «يفعان» و«راس اشعاب ناصر» و«المقهاية» في مديرية ذي ناعم، ونصبوا نقاط تفتيش في تلك المناطق لتأمينها. وأشارت إلى أن مواجهات عنيفة اندلعت بعد استقدام المتمردين تعزيزات عسكرية كبيرة إلى المديرية. وأضافت إن مقاتلي المقاومة نصبوا كميناً استهدف عربة عسكرية تابعة للمتمردين في منطقة «آل مشدل» بمديرية البيضاء، ما اسفر عن تدمير العربة بشكل كامل ومقتل من كانوا فيها. وأضافت أن اثنين من المتمردين قتلا في عملية قنص نفذها مقاتلو المقاومة في منطقة «شعب المعدن».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا