• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

يخصص ريعه لعلاج 60 أسرة ودعم البنية التحتية بموريتانيا

شمسة بنت حمدان: «عطايا» يخطو بثقة نحو التميز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 20 فبراير 2018

بدرية الكسار (أبوظبي)

أكدت حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، سمو الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان مساعد سمو رئيس الهيئة للشؤون النسائية رئيسة اللجنة العليا لمبادرة «عطايا»، أن المبادرة تخطو عاما بعد عام بثقة نحو التميز والريادة في ابتكار الحلول الناجعة والملائمة للقضايا الإنسانية الجوهرية التي تؤرق الكثير من المجتمعات البشرية، وتحقق المزيد من المكتسبات للشرائح والفئات المستهدفة، وتنشر السعادة والإيجابية في أوساطها من خلال المشاريع والبرامج التي يتم تنفيذها من ريع معرض عطايا الخيري.

جاء ذلك خلال كلمة سموها في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بمقر الهلال الأحمر للإعلان عن فعاليات الدورة السابعة لمعرض عطايا التي ستقام في الفترة من 11 إلى 15 مارس المقبل بأرض الاحتفالات مقابل قصر المشرف في أبوظبي، والذي يشاك فيه 100 عارض من داخل الدولة وخارجها، ويخصص ريعه لعلاج 60 أسرة مصابة بالعمى الوراثي ودعم البنية التحتية في موريتانيا.

وفي الكلمة التي ألقاها نيابة عن سموها الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي قالت سموها «إنه في فترة وجيزة أصبح «عطايا» من الفعاليات الإنسانية والخيرية المهمة في الإمارات وأحد المبادرات الرائدة التي تستهدف تنمية المجتمعات الهشة، وهو بلا شك يأتي منسجما ومعززا للرسالة الإنسانية العالمية التي تضطلع بها الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي حتى أصبحت الإمارات واحدة من أهم الدول المانحة للمساعدات الإنسانية والتنموية» .

وأكدت سمو الشيخة شمسة بنت حمدان أن أهمية «عطايا» تتجلى من خلال الموضوعات التي يطرحها والقضايا التي يتطرق إليها ويعمل على دعمها وتعزيز جوانبها. وأضافت سموها إن ذلك يتضح جليا من خلال المحاور التي تناولتها الدورات الست السابقة للمعرض والتي حشدت الدعم ووفرت رعاية أكبر لشرائح مهمة شملت الأطفال مرضى السرطان في لبنان والأطفال المصابين باضطرابات التوحد داخل الدولة، إضافة إلى فك أسر الغارمين، إلى جانب دعم قضايا الأمومة والطفولة للنازحين واللاجئين في كردستان العراق من خلال إنشاء مستشفى «عطايا« في أربيل إضافة إلى دعم قطاع التعليم في عدد من الدول الصديقة من خلال إنشاء ست مدارس في كل من أفغانستان والفلبين والهند ومصر وأرخبيل سوقطري اليمني وموريتانيا، إلى جانب دعم مرضى الفشل الكلوي في عدد من الدول . وقالت سمو الشيخة شمسة بنت حمدان، إن هذا العام تتناول فعاليات معرض « عطايا « التي تأتي متزامنة مع عام زايد قضية جوهرية وحيوية أخرى وهي إنشاء مشاريع تنموية وتأهيل البنية التحتية في قرية «دالي كبمة « في جمهورية موريتانيا الشقيقة والتي تعاني شحا شديدا في الخدمات الأساسية ويواجه سكانها ظروفا إنسانية في غاية الصعوبة حيث يتم إنشاء مساكن للأسر الفقيرة ومدارس ومركز طبي لأمراض العيون خاصة وأن نصف سكان القرية يعانون من العمى الوراثي لذلك جاءت مبادرة عطايا هذا العام للمساهمة في تخفيف معاناة الأشقاء في موريتانيا.

وأكدت سموها أن عطايا استطاع أن يقيم تحالفا قويا للتصدي للقضايا الإنسانية وإيجاد الحلول للتحديات التي ظلت تؤرق الكثيرين من الضعفاء والمحتاجين وجمع تحت مظلته عددا كبيرا من المؤسسات والشركات من داخل الدولة وخارجها لمساندة القضايا الإنسانية العاجلة والملحة. وفي ختام كلمتها توجهت سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بالشكر للجهات الراعية للمعرض هذا العام وهي شركة الظاهرة القابضة كشريك استراتيجي ومصرف أبوظبي الإسلامي كراع ذهبي والشريك الإعلامي شركة أبوظبي للإعلام. كما تحدث في المؤتمر الصحفي كل من هند المحيربي مديرة إدارة التسويق في هيئة الهلال الأحمر، وعائشة العفيفي مديرة المشاريع الخاصة بشركة الظاهرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا