• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

زعم أنها زوجته وأقدم على فعلته بدافع الغيرة

اعتقال أفغاني متهم بقتل فتاة طاجكستانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 فبراير 2013

أحمد مرسي - ( الشارقة )

تمكن فريق أمني من أجهزة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة الشارقة من القبض على شخص من الجنسية الأفغانية يدعى ( ح . ج )، متهم بقتل فتاة من الجنسية الطاجكستانية في العقد الثاني من العمر بعدة طعنات، والإلقاء بها في ساحة رملية في المنطقة الصناعية الثامنة بالإمارة.

وكشفت الشرطة في تفاصيل الواقعة أن المتهم كان عن علاقة بالقتيلة وأنه يدعي، في اعترافاته الأولية، بأنها متزوج منها منذ فترة - إلا أنه لا يملك أوراقاً ثبوتية بذلك- وأنه أقدم على فعلته بسبب الغيرة لاتهامها بعلاقات محرمة.

وذكرت أن الواقعة حدثت مساء يوم الجمعة الماضي، وأنه تم العثور على الفتاة مقتولة ملقاة في إحدى الساحات الرملية وغارقة في دمائها، وذلك من قبل أحد المارة، والذي بدوره قام على الفور بإبلاغ غرفة العمليات، وعليه انتقلت الجهات المختصة إلي الموقع ومعاينة جثها وتصوير الواقعة ورفع كافة البصمات، ومن ثم تحويلها للمختبر الجنائي، وبعد الانتهاء من كافة الإجراءات القانونية.

وبيّنت الشرطة أن فريقاً من أجهزة التحريات والمباحث الجنائية للبحث، قام بالبحث والتحري وجمع المعلومات، حيث اشتبه بأحد الأشخاص من الجنسية الأفغانية يعتقد بأن له صلة بالواقعة، وعليه تم تحديد مقر إقامته واستيفاء الإجراءات القانونية اللازمة والقبض عليه، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة.

وأعترف أيضاً بأن خلافات نشبت بينهما الفترة الأخيرة أدت إلى تدهور علاقتهما الزوجية وابتعادهما عن بعضهما، كاشفا بأن ارتباطه بالمجني عليها تم شفويا بينهما، ولم يقم بتقييده رسميا لدى الجهات المختصة، وعدم حيازته أوراقاً تثبته، وأن جريمته كانت بسبب الغيرة عليها.

وأفاد أيضاً أنه دعاها وأخذ موعد معها لإعطائها مبلغ من المال، بناءً على طلب سابق منها وبمجرد وصولها باغتها بتوجيهه عدة طعنات في أجزاء مختلفة من جسدها أدت إلي وفاتها.

وكانت ثلاث فتيات من أقارب وصديقات القتيلة قد توجهن للشرطة خلال اليومين الماضيين ببلاغ حول احتفائها، وتغيبها إلى أن قامت الشرطة بإبلاغهن بالواقعة وأنه تم القبض على المتهم، وبناء على اعترافاته تم توقيفه وإحالته إلى النيابة العامة لاستكمال التحقيقات معه في التهم المنسوبة إليه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا