• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

النصر يرفع شعار «الاستقرار» قبل «الشتوية»

يوفانوفيتش يحسم بقاء «الرباعي الأجنبي» في النصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يناير 2014

صبري علي (دبي) - يتعامل النصر مع ملف «الانتقالات الشتوية»، والذي يفتح أبوابه بعد أيام قليلة بهدوء شديد، حيث إن هناك شبه إجماع على عدم الدخول بقوة في سباق ضم الصفقات الجديدة أو التسرع في الاستغناء عن أي من اللاعبين الموجودين بالفريق، حرصاً على الاستقرار الفني الموجود حالياً، والذي يجعل الفريق يقدم مباريات جيدة رغم أن النتائج لم تكن وفق المأمول في بعض اللقاءات، واحتلال الفريق المركز الخامس بين فرق دوري الخليج العربي برصيد 20 نقطة، وبفارق 9 نقاط عن الأهلي «المتصدر».

ورغم ذلك هناك بعض التحركات من أجل دعم الفريق بصفقات محلية، مع الاعتراف بوجود صعوبة في إبرام صفقات كبيرة خلال فترة الانتقالات في يناير الجاري، وذلك بسبب تمسك الأندية بلاعبيها، وأيضاً مغالاة البعض الآخر عند الموافقة على مبدأ الانتقال، خاصة أن الفرصة تكون أكثر صعوبة في الانتقالات الشتوية عنها في نهاية الموسم بسبب قصر المدة التي يتم خلالها السماح بقيد واستبدال اللاعبين، وإن كانت محاولات لتفادي ذلك قد جرت بالتفاوض قبل وقت كاف من فتح باب الاستبدال المقرر له الأحد المقبل.

وحسم الصربي إيفان يوفانوفيتش الكثير من الجدل حول مستقبل اللاعبين الأجانب الأربعة بالفريق وهم البرازيلي ليو ليما، والأسترالي بريت هولمان، والبرازيلي إيدير، والسنغالي إبراهيما توريه، بالتأكيد على رغبته في الاستقرار، حيث قال: «أنا لا أحب التغييرات الدائمة في صفوف اللاعبين، ولم أتحدث مع إدارة النادي بشأن البحث عن لاعبين أجانب جدد، مشيراً إلى أنه يفضل العمل مع اللاعبين الموجودين معه لرفع المستوى وزيادة التجانس والانسجام عن البحث عن لاعبين آخرين يحتاجون إلى وقت من أجل الاندماج مع المجموعة، والتي زاد التجانس بينها في الفترة الأخيرة».

وتعد تصريحات يوفانوفيتش أمراً حاسماً لموقف اللاعبين الأجانب الأربعة، وذلك رغم وجود اجتهادات سابقة قد تصل إلى حد الشائعات، أكدت اقتراب الاستغناء عن البرازيلي ليما واستبداله في فترة الانتقالات الشتوية، وهو أمر يصعب حدوثه، خاصة أن اللاعب يملك الآن رغبة كبيرة في تعويض الفترة التي غاب خلالها عن الفريق بسبب الإصابة، حيث يعود إلى التشكيلة في لقاء دبي المقرر له مساء الجمعة في الجولة الـ 13 للدوري، وهو يرتبط بعقد مع النادي يستمر حتى نهاية الموسم المقبل، لكن تبقى المفاجآت واردة بشأن إمكانية ضم لاعب أجنبي جديد.

أما بشأن اللاعبين المواطنين فهناك بعض الأسماء التي تم وضعها في قائمة المرشحين لدخول قائمة «العميد» قبل فترة، وخاصة في إطار صفقات «تبادلية» يمكن من خلالها ضم لاعب يحتاجه الفريق في مركز محدد، مقابل إعارة أي من اللاعبين البدلاء الذين يملك الفريق أكثر من خيار في نفس مركزهم، وهو أمر لم يتأكد رسمياً، وتبدو الأمور أيضاً مستقرة في هذا الشأن إلى حد كبير، مع إمكانية حدوث الدعم في أضيق الحدود ضم لاعب أو اثنين على أقصى تقدير.

ومن جانبه، أكد خالد عبيد مدير الفريق أن إدارة النادي لم تتلق أي طلب للتعاقد مع أي من اللاعبين الذين ترددت أسماؤهم، وأن الفريق يركز في المباريات التي يخوضها، وذلك في ظل اعتماد الجهاز الفني على كل اللاعبين بلا استثناء واختيار الأكثر جاهزية للمشاركة في المباريات، مشيراً إلى أن عملية استقدام لاعب مواطن جديد في الانتقالات الشتوية تبقى واردة في حال توصل الإدارة المسؤولة لاتفاق مع اللاعب الذي يحقق الإضافة الفنية للفريق، كون ذلك من الأسس التي تقوم عليها عملية الاختيار، وليس مجرد التعاقد وإبرام الصفقات فقط.

وأضاف: «لم نتناقش حول الأسماء التي يمكن أن تحقق الإضافة للفريق في الانتقالات الشتوية، وذلك من أجل التركيز في مباراة دبي وختام الدور الأول للدوري، خاصة أن أمامنا شهراً كاملاً لضم أي لاعب جديد إن رأت الإدارة الفنية ضرورة ذلك في قائمة اللاعبين المواطنين، وهو ما يمكن مناقشته عقب ختام الدور الأول، بينما يعتبر الأمر بالنسبة للاعبين الأجانب محسوماً بشكل نهائي ببقاء اللاعبين الحاليين، والذين يقدمون المستوى المطلوب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا