• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مؤسسات أكاديمية ومشروعات جديدة تعزز حضور الإمارة الفكري

الشارقة تخصص ملياري درهم للثقافة والتعليم للعام الجاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 فبراير 2015

لمياء الهرمودي

الشارقة (الاتحاد)

خصصت إمارة الشارقة نحو ملياري درهم للثقافة والتعليم، في الوقت الذي تثبت فيه الأرقام شح إنفاق الجهات المعنية في دول عربية عديدة على هذه القطاعات، بحسب تقرير لمركز الشارقة الإعلام.

وأضاف التقرير أن موازنة الإمارة للعام الجاري، الأكبر في تاريخ الإمارة، ستعزز أيضا النمو الاقتصادي الذي يسير بشكل تصاعدي. ونقل التقرير عن سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، قوله إن تخصيص نسبة 11% من ميزانية الشارقة للعام الجاري للثقافة والتعليم، بزيادة المخصص السنوي لهذه القطاعات بنسبة 17% عن العام الماضي، هو ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في تنمية الإنسان والارتقاء بفكره وثقافته وعلمه كونها مرتكزات رئيسة للتطوير والبناء. ودعا جميع الدوائر الحكومية، والجهات المعنية لتعزيز العمل ومضاعفة العطاء والاستخدام الأفضل للموارد للحصول على أفضل العوائد بما يساهم في تحقيق التنمية المستدامة.

من جهته، قال حسين الحمادي وزير التربية والتعليم إن زيادة المخصصات للقطاعات التعليمية والثقافية في إمارة الشارقة يعد ترجمة مباشرة للاهتمام البالغ الذي يوليه صاحب السمو حاكم الشارقة بالعلم والثقافة. وسيعزز جودة التعليم والتنافسية، والارتقاء بمستوى البيئة التعليمية على وجه التحديد، لخلق أجواء محفزة للطلبة على الابتكار والإبداع واكتساب مهارات القرن 21.

وأكد الحمادي أن الإمارة استطاعت، بتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، أن ترسخ مكانتها كنموذج للتعليم المتكامل بمختلف مراحله، خاصة الجامعي، حيث أصبحت جامعة الشارقة واحدة من أهم الصروح العلمية في المنطقة، بتخصصاتها الفريدة والمهمة، وبتجهيزاتها الحديثة والنخبة الأكاديمية، فأصبحت منارة للعلماء والباحثين وطلبة العلم من مختلف الدول. وقال الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة إن «صاحب السمو حاكم الشارقة يولي اهتماما بالغاً بالتعليم الجامعي، مشيرا إلى إن الجامعة مع بداية العام الجاري وضعت هيكلية جديدة للتوجه نحو البحث العلمي الرصين وخدمة المجتمع، وتعمل حاليا على عقد اتفاقيات مع حكومات ومؤسسات عالمية وجامعات مختلفة»، مضيفا أن الجامعة بدأت تأسيس 3 معاهد بحثية في الطب والهندسة والبحوث الاجتماعية والدراسات الإسلامية». وأشار إلى أن إيرادات كرسي الأستاذية توجه لخدمة أغراض البحث العلمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض