• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إخراج أكبر سوق أسماك في العالم من طوكيو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يناير 2014

أ ف ب

سوق “تسوكيجي” للأسماك في جنوب شرق طوكيو هو الأكبر في العالم، لكنه سيغادر قريباً قلب العاصمة إلى موقع أكثر مناسبة من الناحية العملية، لكنه سيكون بالتأكيد أقل جمالا. فمنذ تدشين هذا السوق في عام 1935 لم يتغير الشيء الكثير فيه. بما في ذلك بدء المزايدات على الأسماك في الـ 05,30 صباحاً. ويباع في هذا السوق يومياً نحو 2900 طن من الأسماك والصدف وثمار البحر، برقم أعمال يومي يبلغ نحو الـ 18 مليون دولار.

وفي بلاد الشوسي والساشيمي تعتبر التونة الحمراء ملكة السوق في “تسوجيكي”، لأن اليابان تستهلك 75% مما يتم اصطياده من هذه الأسماك على مستوى العالم. وتصل بعض المزايدات الاستثنائية على التونة الحمراء لأسعار خيالية. فخلال أول مزاد العام الماضي بيعت سمكة تونة حمراء وزنها 222 كيلوجراماً بـ 1,8 مليون دولار! واشتراها صاحب سلسلة شهيرة من مطاعم السوشي. لكن على الصعيد اليومي ينشغل المئات في أروقة طويلة حول هياكل ضخمة لأسماك التونة، التي يحب اليابانيون لحمها الأحمر كثيراً. وداخل السوق تنقل هذه الأسماك الضخمة في عربات خشبية على الطريقة القديمة.

وتجري عملية المزايدة أيضاً على الطريقة القديمة. فلا حواسيب أو معلوماتية لإدارة العمليات. فوسط الأصوات الصادرة عن الأحذية المطاطية يصرخ الناس بطلبياتهم بأعلى صوت يرفقونها بإشارات سرية باليد. باختصار فإن الحداثة لم تقض بعد 80 عاماً من العمل، على سحر هذا العالم الصاخب والمفعم برائحة اليود.

ولم تر سوق “تسوكيجي 2”، وهي أكبر بنسبة 40% وتبعد مسافة 2,3 كيلومتر عن السوق الراهنة النور بعد، إلا أنها تثير الجدل منذ الآن. ولا تلقى عملية الانتقال المقررة في 2016، إجماعاً. لأن سوق “تسوكيجي” الواقعة قرب حي “جينزا” الفخم تحولت على مر السنين إلى نقطة جذب سياحية داخلية وخارجية. وقال السائح الياباني تيتسويا كوجيما الآتي من الريف “هذه الجلبة، هذا الزحام يشكل سحر تسوكيجي، وبصراحة لا أظن أنني سأزور السوق الجديدة”. وتقدم بعض المعارضين للانتقال بشكوى أمام القضاء.

أما الموقع الحالي للسوق فلا أحد يعرف مصيره. فالبعض يتحدث عن بناء جادة جديدة ستربط بين وسط العاصمة و المواقع الأولمبية لدورة عام 2020 ، إلا أن البعض يشتبه في أن هناك صفقة عقارية كبيرة. وبعيداً عن هذه الخلافات يبرر هيروياسو ايتو رئيس جمعية بائعي الجملة لمنتجات البحر عملية الانتقال بأنها ضرورية جداً لضمان نضارة المنتجات. وأكد أن السوق الحالية غير قادرة تقنياً على المحافظة على تبريد مناسب وفعال للمنتجات.ورغم تمسك البعض بالسوق الراهنة فان البلدية مصممة على تنفيذ هذه الخطوة في مارس 2016. وقال ماساتاكا شبيمورا المسؤول عن المشروع في البلدية “نحن ندرك كل الصعوبات لكننا سنقوم بذلك”

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا