• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
  02:16    الجبير في مؤتمر المعارضة السورية بالرياض: لا حل للأزمة دون توافق سوري        02:25    وسائل إعلام في زيمبابوي: خليفة موجابي سيؤدي اليمين الدستورية الجمعة    

عودة ريبيرو إلى التشكيلة

كوزمين: لاعبو الأهلي يستحقون العقوبات لأنني طالبتهم بـ «البكاء» وليس الاحتفال!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يناير 2017

وليد فاروق (دبي)

أبدى الروماني أولاريو كوزمين المدير الفني للأهلي، استياءه لغياب 6 لاعبين عن مباراة الجزيرة، في نصف نهائي كأس الخليج العربي، نصفهم بسبب العقوبات الانضباطية، مؤكداً أن لاعبيه احتفلوا بتسجيل هدف التعادل، في الوقت الذي طلب منهم الاكتفاء بالبكاء عند تسجيل الأهداف.

وقال خلال المؤتمر الصحفي أمس: ثلاثة من الغائبين الستة يستحقون العقوبة، لأنهم لم يلتزموا بتعليماتي، وهم ماجد ناصر بسبب تصرفه خلال المباراة، ولكن كيف تكون عقوبته أكبر من عقوبة لاعب دهس منافسه بقدميه، وخميس إسماعيل وسالمين خميس، ولكن هل من المعقول أن تتساوى عقوبة لاعبين فرحا بإحراز هدف، مع عقوبة لاعب بصق على منافسه، وأعتقد أنه من حقنا الاحتفال، بأي نتيجة إيجابية، حتى لو بالحصول على نقطة واحدة، حققناها بجهد وتعب داخل المستطيل الأخضر.

وأضاف: لاعبونا ممنوعون من السقوط داخل منطقة المنافس، وهو ما أحذرهم منه دائماً، لأن هذا معناه أنهم «يتحايلون»، وبالتالي يستحقون البطاقات الصفراء، ويجب أن نلعب دون أن نسقط!

وأوضح مدرب الأهلي أنه يسعى لأن يتحلى اللاعب الآسيوي المقبل بمجموعة من الصفات، أولاها أن يكون متميزاً، وأيضاً حكماً ومدرباً وإدارياً، حتى يتساوى مع لاعبين أراهم يؤدون مهام كل هؤلاء داخل الملعب، من دون أن توجه لهم أي ملاحظة، في الوقت الذي حاول البرازيلي إيفرتون ريبيرو أن يشرح للحكم تعرضه لخشونة متعمدة، كان الطرد والعقوبة والاتهام بأنه أساء للحكم.

وعكف كوزمين خلال التدريبات الأخيرة على محاولات «تحفيظ» لاعبيه طريقة الأداء أمام الجزيرة، في ظل الظروف التي يعانيها «الفرسان»، بسبب غيابات عديدة للاعبيه بسبب الإيقافات، في مواجهة منافس يمر بأفضل حالاته، بغض النظر عن الخسارة أمام الوحدة في الكأس، ويسعى جاهداً لتجاوزها من خلال مباراة الأهلي، وعدم السماح بتكرار خسارته في مباراتين متتاليتين.

وتمثل أبرز أفكار كوزمين في وضع التشكيلة الأنسب لخوض المباراة، في ظل غياب عدد كبير من الأساسيين، وهم ماجد ناصر وخميس إسماعيل وسالمين خميس للإيقاف، والكوري كيونج كوون الذي غادر إلى تيانجين الصيني، وجيان أسامواه المنضم إلى معسكر غانا، ووليد حسين المصاب، بالإضافة إلى عدم التأكيد من جاهزية ماجد حسن، في حين أن الإنذار الثالث الذي حصل عليه عبد العزيز هيكل في مباراة العين، لن يحول دون مشاركته، لاختلاف البطولة.ويتمثل الخبر السعيد في عودة البرازيلي إيفرتون ريبيرو للمشاركة، بعد انتهاء إيقافه من العقوبة التي وقعت عليه عقب مباراة اتحاد كلباء، بالجولة الثانية عشر للدوري، وفي الوقت نفسه جاهزية السنغالي ماكيتي ديوب، بعد المستوى الطيب الذي قدمه في أولى مبارياته مع الفريق أمام العين، رغم انضمامه إلى صفوف «الفرسان» قبلها بساعات، وأيضاً مشاركة أحمد خليل وإسماعيل الحمادي وحبيب الفردان، بجانب وجود بدلاء جاهزين في الدفاع، لتعويض غياب الكوري كيونج. ويركز كوزمين كثيراً على الجوانب المعنوية، خاصة أن البطولة شهدت تأهل الأهلي إلى نصف النهائي، بعدما أعتقد الجميع أنه ودع السباق، لكن جاءت نتائج الفرق المنافسة لتمهد الطريق أمام «الأحمر» للتأهل إلى نصف النهائي، وهو أعتبره كوزمين بمثابة الحصاد لعطاء فريقه في البطولة، ويجب استثماره ومواصله الطريق بقوة نحو النهائي، وتعويض الخروج من كأس رئيس الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا