• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

النظام العربي... مخاض ميلاد جديد

حروب الظل والاستهداف المذهبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 ديسمبر 2012

أبوظبي - (الاتحاد)

حروب الظل والاستهداف المذهبي

في مقال الكاتب سالم سالمين النعيمي نقرأ ما يلي: لا للوكلاء الحصريين لفهم الدين وقرصنة مقاصد الشريعة فالله رب الجميع ويجب ألا يُفرض على أحد كيف تكون علاقته مع خالقه وإلا سلبت حريته، وهو ما سيحاسب عليه وليس إصلاح البشرية حسب رؤيته وهو الإنسان الناقص، وأما علاقته مع المجتمع الدولي والقوانين المعمول بها لتنظيم المجتمع فتلك أمور دنيوية تخضع لمنطق المصلحة النفعية الخاصة والعامة للبقاء والاستمرار كنوع بشري فمن ينادي بالتغيير اليوم يريد أن يغير الدين نفسه حسب رؤيته الخاصة ويريد إقناعنا بشرعية الانضمام للأحزاب والتنظيمات وهو أمر منهي عنه بصريح النص القرآني، وإن كان يؤمن غيرنا بمبدأ البابوية وممثل الرب في الدنيا فذلك شأنه وليس من شأننا كمسلمين. ودعوة الجماعات الإسلامية السياسية من وجهة نظري هي دعوة تعود للقرون الوسطى لأكنسة الفكر الإسلامي لكي تمنح تلك الجماعات صكوك الغفران لمن يبايع قياداتها العليا ومهاجمة كل الأفكار التي تختلف عنها أو تخالفها الرأي.

القراءة وإنتاج المعرفة

تؤكد الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان أن العلاقة بين القراءة والمعرفة علاقة متلازمة، أو هي وجهان لعملة واحدة. فلا معرفة بدون قراءة ولا قراءة بدون معرفة. وبقدر ما يقرأ الفرد، بقدر ما تتسع مداركه، وتنمو قدراته المعرفية. بل إننا نذهب إلى القول إن القراءة تمثل وسيطاً فاعلاً يقع في القلب من عملية اكتساب المعرفة وإنتاجها ونشرها وتوظيفها. ولا يمكننا تخيل اكتمال دورة المعرفة دون أن تكون القراءة إحدى أهم المراحل التي لا تكتمل هذه الدورة بدونها. فإذا افترضنا جدلا أن اكتساب المعرفة يمثل الحلقة الأولى من حلقات دورة المعرفة، وأن إنتاجها ونشرها وتوظيفها يمثل المنتج النهائي لهذه الدورة، فإن القراءة هي الحلقة التي تقع في القلب من عملية اكتساب المعرفة وإنتاجها ونشرها والقدرة على توظيفها.

النظام العربي... مخاض ميلاد جديد

يتساءل الدكتور أحمد يوسف أحمد هنا ابتداءً، كيف بدا النظام العربي في العام المنصرم؟ لاشك أن التطورات الأساسية قد انطوت على مفارقة واضحة بين الأمل في ميلاد جديد بعد زلزال التغيير الذي شهده عدد من البلدان العربية فيما عرف بـ«الربيع العربي» والإحباط المتولد مما آلت إليه الأمور لاحقاً من اضطراب سياسي عظيم في تلك البلدان، وذلك بالإضافة إلى استمرار سكون الأوضاع السلبية في عدد من بلدان النظام العربي وقضاياه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا