• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

طرحت 80 نموذجاً سكنياً

«إسكان الشارقة» توقع اتفاقية تعاون لتخفيف أعباء البناء عن المستفيدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 فبراير 2013

تحرير الأمير (الشارقة) - أبرمت دائرة الإسكان بالشارقة أمس اتفاقية تعاون مشترك مع شركة إسكان لإدارة المشاريع الإسكانية في الشارقة، بقصد تخفيف الأعباء من الجهد والمال والوقت للمستفيد عبر تخليص معاملات البناء كافة في الدوائر المحلية بالشارقة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بمقر دائرة الإسكان في الشارقة، بحضور المهندس خليفة الطنيجي عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة الإسكان، وجمال البح رئيس مجلس إدارة مؤسسة إسكان لإدارة المشاريع الإسكانية، ومقرها الشارقة، وماجد حوكل مدير الاتصال الحكومي بالدائرة، وعدد من المهندسين بالشركة.

وتنص الاتقافية على حزمة من البنود، تتصدرها هذه الشراكة، تأتي في إطار تعاون دائرة الإسكان مع الشركات الخاصة المواطنة بغرض خدمة المواطن، كما أن شركة «إسكان « تقوم بعرض نماذج الشركة من فيلات ومساكن للمواطنين، بما يتناسب مع احتياجات المستفيد من المساعدات السكنية، مع إمكانية إجراء التعديلات عليها.

كما تقوم «إسكان « بإدارة المشروع بالكامل بالنيابة عن المستفيد من المساعدات السكنية، وذلك بموجب وثيقة رسمية معتمدة، يتم بموجبها استخراج الرخص اللازمة للبناء، والتعاقد مع المقاول والاستشاري، ومتابعة تنفيذ الأعمال وتوفير مواد البناء، وكل ما يتطلبه العمل، وحتى تسليم المسكن للمستفيد، ومتابعته كذلك خلال فترة الصيانة.

وفي هذا الإطار قال المهندس خليفة الطنيجي عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة الإسكان بالشارقة إن هذه الاتفاقية تأتي لتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص، ونتوقع في هذه الاتفاقية أن يجني المواطنون ثمرات هذا التعاون والحصول على المزايا المتوفرة في القطاع الخاص من ابتكار وتجديد في المنتجات والأفكار الهندسية.

فيما كشف جمال البح رئيس مجلس إدارة شركة «إسكان» لإدارة المشاريع الإسكانية بالشارقة عن طرح أكثر من 80 نموذجاً سكنياً، يتناسب مع متطلبات الأسرة المواطنة، وبما يتناسب أيضاً مع حجم المساعدة، وقدرها 650 ألف درهم. وقال جمال البح: « القطاع الخاص له دور كبير في دعم أي منتج أو أي فكرة أو برنامج سواء كان إسكانياً أو غير إسكاني، فهذه الشراكة حقيقية، وسوف تولد نتائج طبية، تنعكس على المستفيد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا