• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

اليمن: منع الحوثي وفدا أمميا من دخول تعز استهتار بالقوانين الدولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2017

وام

أكد رشاد الأكحلي وكيل محافظة تعز أن منع المليشيا الانقلابية الوفد الأممي ــ الذي يضم ستيفن أوبراين وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ــ من دخول تعز اليوم يعد تحديا واستهتارا بمنظمة الأمم المتحدة والقوانين الدولية.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" عن الأكحلي ــ خلال مؤتمر صحفي له اليوم ــ قوله إن "المليشيا الانقلابية منعت الوفد الأممي من الدخول من منفذ غراب وتحويل مسار الدخول عبر منفذ السمن والصابون واحتجازه هناك"، مشيرا إلى "قصف المليشيا مواقع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في غراب وحذران وجبل هان وإطلاق القذائف باتجاه الوفد الذي كان باستقبالهم".

وأضاف وكيل محافظة تعز أنه "كان يعول على هذه الزيارة لإطلاع الوفد الأممي على الأوضاع المأساوية التي تشهدها محافظة تعز نتيجة الحرب الحاقدة والحصار الخانق وحالات النزوح الجماعي والتشريد واستهداف المنشآت الخدمية والأحياء السكانية من قبل المليشيا الانقلابية".

وأوضح أنه كان يأمل أن يدخل الوفد بقوة القانون الدولي والأمم المتحدة وعدم الاستكانة لما تفرضه المليشيا الإجرامية من إجراءات تعسفية باستخدام القوة حتى في وجه الأمم المتحدة وفرض قيود عليها ورفضها دخول الوفد الى تعز، مؤكدا أن "منع الوفد يعد استهتارا بمكانة الأمم المتحدة ودورها الإنساني ومنعها من الاطلاع على أوضاع مدينة محاصرة منذ أكثر من عامين".

من جهته، أكد عارف جامل وكيل المحافظة أن رفض المليشيا واحتجازها الوفد الأممي دليل واقعي على ما يعيشه أبناء تعز من حصار جراء إغلاق المداخل وأهمية تدخل الأمم المتحدة لكسر الحصار وفتح المنافذ أمام المواطنين.

من جانبه، أوضح الدكتور عبد الرحيم السامعي مدير مكتب الصحة العامة والسكان في المحافظة أن التنسيق مع الوفد الأممي هدف للاطلاع على واقع معاناة المواطنين وما تتعرض له المنشآت الصحية والخدمية من استهداف من قبل المليشيا واحتياج تعز للإغاثة الطبية وإمكانية فتح ممرات إنسانية لدخول الإغاثة والمساعدات، معتبرا أن ما واجهه الوفد من منع للدخول يعد تجربة واقعية للإجراءات القسرية وفرض الحصار الخانق على سكان المحافظة.

فيما قال نبيل جامل مستشار المحافظ إنه "تم الاتفاق على خارطة طريق لوصول الوفد الأممي إلى داخل المدينة وتأمينه لكن مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية قامت بافتعال معركة وهمية بقصف مواقع الجيش الوطني وإرباك المشهد حتى لا يدخل الوفد الأممي للاطلاع عن قرب على الأوضاع المأساوية".

وناشد جامل الأمم المتحدة اتخاذ إجراءات رادعة ضد المليشيا وتحميلها مسؤولية منعها من إكمال مهمتها والاطلاع على الأوضاع في تعز.