• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

طلباتهم ترفض تحت دعاوى «الإرهاب»

المترجمون الأفغان... وحلم التأشيرة الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 فبراير 2013

كيفن سيف

كابول

حسب الجيش الأميركي فإن: طارق مترجم جازف بحياته من أجل مساعدة المهمة الأميركية في أفغانستان وكان لسبع سنوات على اطلاع على معلومات حساسة حول العمليات التكتيكية الأميركية.

ولكن حسب وزارة الخارجية الأميركية: هناك احتمال قوي لأن يكون طارق إرهابياً يطرح تهديداً على الأمن القومي الأميركي ولذلك ينبغي ألا يسمح له بدخول التراب الأميركي.

أما طارق، وهو واحد من المترجمين الذين عملوا مع الجيش الأميركي لوقت طويل في جنوب أفغانستان، فيريد أن يعرف، كيف يعقل أن يثنى على رجل باعتباره بطلاً وينعت بالإرهابي من قبل الحكومة نفسها؟

والواقع أنه منذ سنوات والكونجرس يبحث إمكانية إدخال تعديلات على سياسة الهجرة كثيراً ما تصف أبرياء يتقدمون بطلب الحصول على التأشيرة الأميركية بأنهم إرهابيون محتملون، ضمن نتيجة فرعية عرضية لمبادرة أمنية خلال مرحلة ما بعد الحادي عشر من سبتمبر. غير أنه حتى الآن لم يتحقق تقدم كبير، يقول مسؤولون أميركيون، حيث ما زالت الحكومة عاجزة في حالات كثيرة عن تمييز الفرق بين الحلفاء والأعداء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا