• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

المعارضة تشتبك مع قوات النظام شمالاً وروسيا توجه بعدم الاحتكاك بـ«درع الفرات»

غارة أميركية على إدلب تقتل الرجل الثاني في «القاعدة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2017

عواصم (وكالات)

أكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن أمس، مقتل الرجل الثاني في تنظيم «القاعدة» المدعو «أبو الخير المصري» في غارة نفذتها طائرة بدون طيار يعتقد أنها أميركية في ريف إدلب شمال غرب سوريا، بينما قتل 13 مدنيا سوريا بغارات جوية في نفس المنطقة، في حين سيطر جيش النظام على 18 قرية وبلدة بينها مدينة تادف في ريف حلب الشرقي، وعدد من التلال الاستراتيجية، وسط تعليمات روسية للنظام والموالين له بعدم الاحتكاك بقوة «درع الفرات» أو الاشتباك معها.

وأوضح عبدالرحمن أن «المصري هو نائب زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري». وأضاف أنه يعتقد أن طائرة أميركية بدون طيار نفذت الغارة بالقرب من معسكر المسطومة في ريف إدلب. ونشرت «هيئة تحرير الشام» بيانا أكدت فيه مقتل المصري في غارة. وهيئة تحرير الشام هي تحالف تشكل مؤخرا في سوريا بقيادة «فتح الشام» التابعة لتنظيم «القاعدة».

وفي الوقت نفسه، قتل 13 مدنيا في غارات جوية على بلدة أريحا في ريف إدلب الشمالي صباح أمس، بينما استهدفت قوات النظام السوري بلدة سكيك في ريف إدلب الجنوبي بقذائف المدفعية.

وقال محمد هاشم أحد مسؤولي الدفاع المدني في أريحا: «إن طائرة يعتقد أنها روسية، قصفت بقنابل خارقة للتحصينات مناطق سكنية في البلدة، فدمرت ثلاثة مبانٍ، وقتلت 13 مدنيا، بينهم نساء وأطفال. وانتشل فريق الدفاع المدني طفلين على قيد الحياة من تحت ركام منزلهما».

وأضاف هاشم أن ثلاثين شخصا لا يزالون تحت الأنقاض، كما انتشلت فرق الدفاع المدني جثث عائلة بأكملها من تحت أنقاض منزلها الذي دمر في القصف الجوي. ... المزيد