• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

صحفية سودانية معارضة تشكو مضايقات من متشددين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2017

الخرطوم (أ ف ب)

اشتكت الصحفية السودانية التي تنتقد السلطات شمائل النور لوكالة فرانس برس من استهدافها من متشددين يتهمونها «بازدراء الإسلام» في أحد مقالاتها.

وحضت منظمة مراسلون بلا حدود «السلطات على القيام بما هو ضروري لحمايتها والتنديد بالدعوات الى الكراهية والعنف». وقالت شمائل النور إنها باتت مستهدفة من متشددين وبعض وسائل الاعلام بعد ان انتقدت عمل الحكومة في مجال الصحة العامة في مقال نشرته في الثاني من فبراير في صحيفة التيار المستقلة. ونددت الصحفية في مقالها «بالتركيز المفرط للانظمة الاسلامية على قضايا العفة ولباس المرأة اكثر من قضايا الصحة أو التربية».

واضافت «من السهل قطع نفقات الصحة لكن من الاصعب بكثير على وزارة الصحة توزيع واقيات». وبحسب الصحفية (36 عاما) فان اقل من 3 في المئة من ميزانية الدولة السودانية مخصصة للصحة والتربية. وهي ليست المرة الأولى التي تكتب فيها شمائل النور مقالا ينتقد الحكومة لكن المقال الاخير أثار حملة شديدة ضدها.

وقالت شمائل النور «كتبت مقالا اقل من عادي عن التدين الشكلي واهتمام الدولة او مؤسسات الدولة بفرض نمط معين من المظهر إذا كان حجابا للنساء او فرض الصلاة أو تعليم الناس الصلاة».

وأضافت الصحفية: «مجرد أن تتحدث امرأة عن أمور الدين أو تنتقد رجل دين في وسط مثل الذي نعيش فيه في السودان، مشكلة، يعني كوني امرأة زاد الهجوم».

واعتبر محمد علي الجزولي وهو إمام متشدد في الخرطوم أن «ما كتبته شمائل النور كان فيه ازدراء للاديان وكان فيه تعريض باعظم شعائر الإسلام». ورفع شكوى ضد الصحفية بتهمة «الردة» وهي تهمة يمكن ان تؤدي الى الحكم بالاعدام في السودان. وندد الإمام بما كتبته شمائل النور في خطبة الجمعة في أحد مساجد الخرطوم.