• السبت غرة جمادى الآخرة 1439هـ - 17 فبراير 2018م

إيطاليا.. نابولي يواصل الزحف إلى القمة بالفوز على كاتانيا

يوفنتوس يستيعد توازنه بثنائية في مرمى كييفو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 فبراير 2013

روما (أ ف ب) - استعاد يوفنتوس توازنه وابتعد مجدداً في الصدارة بعدما حقق فوزه الأول في معقل كييفو منذ التاسع من نوفمبر 2008 (2-صفر حينها)، وجاء بنتيجة 2-1 أمس في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ودخل يوفنتوس إلى ملعب “مارك انتونيو بنتيجودي” بمعنويات مهزوزة تماماً بعد أن حقق فوزاً واحداً في المراحل الأربع السابقة (خسر أمام سمبدوريا 1-2 على أرضه وتعادل مع بارما 1-1 وفاز على أودينيزي 4-صفر وتعادل مع جنوة 1-1 على التوالي)، كما انه خرج الثلاثاء الماضي من الدور نصف النهائي لمسابقة الكأس بطريقة دراماتيكة على يد مضيفه لاتسيو بعد أن خسر أمامه 1-2 في الإياب (1-1 ذهاباً).

كما خاض فريق “السيدة العجوز” لقاء أمس بغياب مدربه أنتونيو كونتي وثنائي الدفاع جورجيو كييليني وليوناردو بونوتشي بسبب العقوبات التي فرضها عليهم الاتحاد الإيطالي بعد تهجمهم على حكم مباراة المرحلة السابقة أمام جنوة. وقررت لجنة الانضباط في الاتحاد الإيطالي فرض عقوبات بالجملة على يوفنتوس بسبب التهجم على الحكم بعد أن تغاضى الأخير عن ركلة جزاء في الثواني الأخيرة من مباراة المرحلة السابقة، وقد عوقب كونتي بالإيقاف لمباراتين وتغريمه بمبلغ 10 آلاف يورو، كما نال الفريق حصته بعد أن غرم بمبلغ 50 ألف يورو لفشله في السيطرة على جمهوره. كما عوقب رئيس يوفنتوس جوسيبي ماروتا بحرمانه من ممارسة أي من صلاحياته حتى 18 فبراير المقبل، وأوقف المدافعان بونوتشي وكييليني لمباراتين ومباراة على التوالي على أن يدفع الأول 10 آلاف يورو والثاني 5 آلاف.

وكان الحكم ماركو جيودا أثار حفيظة كونتي وجميع لاعبي يوفنتوس عندما تغاضى عن ركلة جزاء في الثواني الأخيرة من مباراة الأسبوع الماضي رغم أن الكرة لمست بشكل واضح يد المدافع السويدي لجنوى أندرياس جراكفيست، ما تسبب بحرمان “السيدة العجوز” من نقطتين وهذا الأمر مهد الطريق أمام نابولي لكي يصبح على بعد ثلاث نقاط من حامل اللقب.

ويبدو أن هذه العقوبات منحت لاعبي يوفنتوس اندفاعا للرد على الاتحاد في أرضية الملعب، إذ تمكنوا من تخطي الغيابات التي طالت أيضا المهاجم المونتينجري ميركو فوسينيتش بسبب تراكم الإنذارات والدنماركي نيكلاس بندتنر وسيموني بيبي بسبب الإصابة، فأعادا فريقهم إلى الصدارة وحيداً بعد أن تشاركها أمس الأول مع نابولي الذي تغلب على كاتانيا 2-صفر.

وكانت بداية يوفنتوس الذي عوض غياب بونوتشي وكييليني عن خط لدفاع بالاوروجوياني مارتن كاسيريس ولوكا ماروني، مثالية إذ افتتح التسجيل في الدقيقة 10 بهدف رائع لاليساندرو ماتري الذي وصلته الكرة من الجهة اليمنى بتمريرة عرضية للتشيلي أرتورو فيدال فاطلقها “طائرة” في شباك الحارس كريستيان بوجيوني.

وحصل “بيانكونيري” على أكثر من فرصة لإضافة هدف ثان، أبرزها لسيباستيان جوفينكو الذي تبادل الكرة مع ماتري قبل أن يسدد بجوار القائم (19)، واتبعها أندريا بيرلو بركلة حرة صدها الحارس (36) ثم السويسري شتيفان ليخشتاينر بتسديدة من داخل المنطقة اثر تمريرة بينية من بيرلو صدها بوجيوني دون عناء (39). لكن اللاعب السويسري عوض هذه الفرصة بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة 42 بعد لعبة جماعية رائعة بدأها جوفينكو الذي مرر الكرة إلى ماتري فأعادها الأخير إلى لاعب بارما السابق الذي حضرها بكعبه لليخشتاينر فاطلقها الأخير قوية في الشباك.

وفي بداية الشوط الثاني نجح كييفو في تقليص الفارق عبر الفرنسي سيريل تيرو الذي وصلته الكرة داخل المنطقة بعد أن سيطر عليها زميله الفنلندي بيرباريم هيتيماج بصدره بشكل خاطىء، فسددها بين المدافعين في الزاوية اليمنى الأرضية لمرمى الحارس جانلويجي بوفون (52). ونجح يوفنتوس بعدها في استيعاب فورة مضيفه والمحافظة على تقدمه لما تبقى من اللقاء الذي جلس فيه المهاجم المخضرم الفرنسي نيكولا أنيلكا، المنتقل إلى “السيدة العجوز” من شنغهاي شينهوا الصيني حتى نهاية الموسم، على مقاعد الاحتياط.

وكان نابولي قد ضيق الخناق على يوفنتوس بفوزه على ضيفه كاتانيا 2-صفر أمس الأول، ورفع الفريق الجنوبي رصيده إلى 49 نقطة من 23 مباراة. وتعادل تورينو مع ضيفه سمبدوريا صفر-صفر في مواجهة في وسط الترتيب. ورفع تورينو رصيده إلى 28 نقطة في المركز الحادي عشر، وسمبدوريا إلى 25 نقطة في المركز الثالث عشر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا