• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

على أمل

بيئة الابتكار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 يناير 2016

صالح بن سالم اليعربي

نجاح عوامل الابتكار كثيرة ومتنوعة، منها: العمل المخلص، والتفكير الإيجابي المبدع، وتحديد الأهداف، إلى جانب امتلاك الموهبة وصقلها بشكل منهجي عملي وعلمي. وإذا منحت هذه العوامل الفرص الكافية للظهور، فإننا حتماً سنخلق بيئة متكاملة من حركة الابتكار التي يجب ألا تتوقف عند حد مُعيّن، فهي دائماً متجددة ومتنوعة، في المجالات كافة. وحاجة الإنسان إلى الابتكار في كل شيء، هي حاجة ملحة في كل زمان ومكان، فبالابتكار يستطيع الإنسان أن يحقق لنفسه ومجتمعه الكثير من الإنجازات التي تعتمد عليها الدول في حركة تطورها وتقدمها، كما يساعد الابتكار على تسهيل أمور حياة الفرد والجماعة، مما يجعل الإنسانية تحلق في فضاءات الإبداع في شتى صنوف المعرفة.

أساسيات بيئة الابتكار ونهضتها، تبدأ من الأسرة والبيت، وتنطلق بعدها إلى مختلف الجهات والمؤسسات المعنية والمشجعة. وكلما كانت هذه القواعد متينة، ترسخت وانتشرت ثقافة الابتكار. وعلى هذه الأسس القوية، نبني ونعد أجيال المستقبل لأن يحملوا شعلة الابتكار ليضيئوا بها مستقبلهم. وهنا على أرض الإمارات الطيبة، وبفضل الله، وبفضل التشجيع المستمر، والرعاية الكريمة من القيادة الحكيمة، والمبادرات الكثيرة في هذا المجال، وعلى رأسها مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة - حفظه الله - التي تتمثل في اعتماد سياسة الابتكار، والتي بدأت بإطلاق «أسبوع الابتكار». فهذه المبادرة أظهرت الكثير من المشاريع الطموحة المبتكرة في الكثير من المجالات الإنتاجية والخدمية، وشجعت، وستشجع المواهب والطاقات الإبداعية الشابة التي تحاول إظهار ما لديها من أفكار خلاقة مبتكرة، ومشاريع مثمرة، تساهم في الارتقاء بمستويات الابتكار العلمي والمعرفي.

بيئة الابتكار في الإمارات مفتوحة ومحفزة، وما على كل المواهب سوى التقدم بما لديها من الأفكار النيرة، والمقترحات البناءة، والمشاريع الطموحة المنتجة، التي تساهم في رفع القيمة المضافة للاقتصاد الوطني وازدهاره، كما تساهم في رفع مستويات الوعي بضرورة الاهتمام ببيئة الابتكار والتميُّز. والتميُّز في الابتكار، يجب أن يكون سلوكاً عملياً مستمراً، وليس مجرد ثقافة عامة، كما أشار إلى ذلك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، وهكذا يُحلق الابتكار بأبهى معانيه وصوره الجميلة، والتي جعلت من إنسان الإمارات، وكل من يعيش على أرضها خلاقاً بجهده وابتكاره، مما جعل من الدولة في مقدمة الدول التي حققت الإنجازات الباهرة والمؤثرة والتي يُحتذى بها.

همسة قصيرة: الإبداع في روعة الابتكار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا