• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

التعامل مع أكثر من 4000 حالة نقل مرضى ومصابين سنوياً

خدمات متكاملة وسريعة لمركز «القيادة الطبية والاستجابة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 مارس 2016

منى الحمودي (أبوظبي)

أكد الدكتور مروان الكعبي نائب مدير إدارة مركز القيادة الطبية والاستجابة في شركة «صحة» أن الإدارة تقوم بالإشراف والمراقبة المستمرة لاستعداد القطاع الطبي للتعامل مع التحديات والطوارئ ضمن شبكة مستشفيات ومراكز «صحة»، وذلك بتأمين الخدمات العلاجية الحيوية تجاه المرضى المتعاملين معها والذين يتلقون الرعاية الصحية في منشآتها الطبية. وقال الدكتور الكعبي: يهدف مركز القيادة والاستجابة الطبية لتحقيق الدعم المستمر لعمليات شركة «صحة» اليومية، والتأكد من جاهزية مستشفيات ومراكز الشركة للتعامل مع أي ارتفاع مفاجئ في الطلب على الخدمات المقدمة أو نقص في الموارد أو القدرات التي تمتلكها الشركة بناءً على أي طارئ قد يحدث نتيجة لحوادث طبيعية أو أخطاء بشرية أو مقصودة، كما يعمل المركز على تعزيز التكامل بين مستشفيات ومراكز الشركة ودعم الخدمات المميزة للمستفيدين على مدار الساعة.

وأضاف: يعد المركز بمثابة المحرك الأساسي والجهة الإشرافية لجميع العمليات الطبية «نقل المرضى» والإسعاف ضمن المستشفيات، إضافة للعمليات الطبية والإسعافية الميدانية بالتعاون مع الشركاء الحكوميين الاستراتيجيي.

وتتلخص أعمال المركز اليومية في نقل وتحويل المرضى، وإدامة المعلومات المتعلقة بجاهزية شركة صحة، ومتابعة الطوارئ في أي من مستشفيات أو مراكز شركة «صحة».

كما يعمل المركز كنقطة اتصال متاحة على مدار الساعة لقيادات شركة «صحة» والمسؤولين في الدولة بكل ما يخص نشاطات شركة صحة، والتأكد من جاهزية مركز عمليات الطوارئ الخاص بشركة صحة وأجهزته وقوائم الاتصال بشكل دوري، وتفعيل مركز إدارة الطوارئ واستدعاء العاملين عند الحاجة، وتنسيق عمل فريق الاستجابة الطبي عند وجود قرار بتفعيله من قبل الجهات المعنية. وأوضح أن إجمالي عدد حالات النقل للمرضى والمصابين بين مستشفيات شركة «صحة» أو مع مستشفيات خارجها يزيد على 4000 حالة سنوياً، وتجرى معظمها حسب النظام والإجراءات المتبعة، بينما يتولى مركز الإشراف والتنسيق على عمليات النقل الخاصة أو التي تتطلب دعماً إضافياً كالتنسيق مع شركاء خارج الدولة أو عند وجود عوائق في القدرات المتوافرة لإتمام عمليات النقل. وأشار إلى أن المركز تمكن من التعامل مع عدة حالات طارئة تعرضت لها الإمارة وبقية إمارات الدولة. وفي مجال الخطط والاستعداد للأزمات والكوارث، أوضح أن شركة «صحة» قامت بوضع خطط الطوارئ والمعايير وإجراءات التعامل مع الطوارئ والأزمات بناءً على تحليل علمي ، وقال : تغطي الخطط الموجودة آليات التعامل مع أعداد كبيرة من الإصابات وزيادة السعة الاستيعابية للمستشفيات عند الطوارئ والأزمات، إضافة لخطط التعامل مع المخاطر التي قد تتعرض لها المنشآت كالحريق والأعطال الفنية وغيرها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض