• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

بواكير الإنتاج بدأت العام 1672

السيارات تحرك الاقتصادات وتربط المجتمعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 يناير 2018

حسونة الطيب (أبوظبي)

رغم أنها تتسبب في موت المئات يومياً حول العالم إثر الحوادث، وتلفظ عوادمها أطناناً من الكربون الملوث للبيئة، لكنها وسيلة لا يمكن الاستغناء عنها، سواء للمواصلات أو النقل ومساهم فعال في اقتصادات البلدان بتوفيرها للوظائف وجلبها للأرباح. وارتفع عدد السيارات المستخدمة في العالم، من 500 مليون في 1986 إلى 1.25 مليار في 2014، لتناهز 2 مليار بحلول 2040. وحقق إنتاج السيارات رقماً قياسياً في 2016 قدره 88.1 مليون بزيادة 4,8% عن 2015.

ومن المعتقد أن صناعة أول سيارة تعمل بالبخار، تعود لفيرديناند فيربيست، العضو الفلامنكي في البعثة الصينية نحو العام 1672 للإمبراطور الصيني، لا تسع لسوى شخص واحد فقط. أما صناعة أول سيارة تعمل ذاتياً بمساعدة الماكينة، فتعود للفرنسي نيكولاس جوزيف في 1769.

ويمكن القول إن أول سيارة حقيقية، قدمها أميدي بولي للسوق الفرنسية في 1873، تسع لنحو 12 شخصاً، وتتجاوز سرعتها 40 كيلو متراً في الساعة. وبدأ إنتاج أول سلسلة سيارات في العالم، في العام 1891 من قبل بنهارد وليسفور، تبعه أرماند بيجو الذي أسس شركته في ذات العام.

وفي العام 1908، أطلقت شركة فورد الأميركية «موديل تي» كواحدة من بين أول السيارات المتاحة للجمهور، إلا أن العام 1886، هو مولد السيارة الحديثة التي اخترعها الألماني كارل بنز. وفي العام 1897، صنع المهندس الألماني رودولف ديزل، أول محرك يعمل بالديزل.

نقطة الانطلاق ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا