• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تفقد حواجز أمنية ومواقع عسكرية في عدن

بحاح: الإرهاب لن يثني الحكومة عن البناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 مارس 2016

بسام عبدالسلام (عدن)

أكد نائب الرئيس اليمني رئيس الحكومة خالد بحاح، أن كل المحاولات الإرهابية لن تثني حكومته ومؤسسات الدولة عن مواصلة المضي نحو بناء الوطن. وقال خلال زيارته الميدانية أمس عدداً من المواقع الأمنية والحواجز التفتيشية التي شهدت عمليات إرهابية مساء الجمعة الماضية في البريقة: «نترحم على أرواح الشهداء من رجال الجيش والأمن الأبطال الذين كانوا سداً منيعاً لإحباط المخططات الإرهابية اليائسة، وعظيم العزاء والمواساة لأهالي وذوي ضحايا تلك الأعمال الإرهابية». وثمن الجهود التي تبذلها قيادات التحالف العربي الداعمة تعزيز الأمن والاستقرار في اليمن ، مطلعاً على حجم أضرار التفجيرات الإرهابية التي لحقت ببعض المواقع مؤخراً، وراح ضحيتها عدد من رجال الجيش والمدنيين الأبرياء.

وشن مجهولون هجوماً على منزل قائد القوات الخاصة لمحافظات «عدن، لحج، أبين»، العميد فضل باعش، وأن اشتباكات عنيفة دارت بين حراس المنزل والمهاجمين.

وقال مصدر أمني لـ «الاتحاد»، إن مجهولين على متن سيارة من دون أرقام، قاموا بإطلاق وابل من الرصاص على منزل العميد باعش، أعقبته مواجهات مع حراس المنزل، وإن المهاجمين فروا بعد فشلهم في اقتحام المنزل. وأضاف المصدر أن القوات الخاصة «الأمن المركزي سابقاً» في عدن يجري استعداداته لتخريج أول دفعة من القوات التي ستكلف مهام تأمين المدينة ومكافحة الإرهاب في المحافظات الثلاث. وتمكنت قوة أمنية من ضبط أحد العناصر الإرهابية المتهمة بتنفيذ عمليات اغتيال وهجمات على نقاط تفتيش عسكرية في مديرية المنصورة، وسط عدن. من جانبه، قال محافظ عدن، العميد عيدروس الزبيدي، إن عدن ترفض الإرهاب، وإن الأشقاء في دول التحالف العربي ومجلس التعاون الخليجي يساندون السلطات في هذه المدينة يداً بيد نحو تعزيز الأمن والإعمار والاستقرار من جديد. وأضاف في تصريح: «الأيادي الآثمة من عناصر الإجرام والتطرف والطائفية والفساد، اندفعت واجتاحت عدن مرتين، وفي محاولات متواصلة على مدى اثنين وعشرين عاماً لتمزيق نسيجها وطمس هويتها وإلحاق الجنوب بمعادلة غريبة عنه، يتم تصديرها من إيران».

وقال «لقد كان حلمنا الكبير أن تتم إزالة هذا العدوان الجاثم على عاصمتنا عدن، وأن انطلاق التحالف العربي وعاصفة الحزم في 26 مارس 2015 وازن المعادلة، وتحقق هذا الحلم بالتحرير والنصر وسقوط مشروع التحالف العفاشي - الحوثي البغيض وأهدافه الخبيثة».

وأضاف محافظ عدن «إننا نقول للجماعات الإرهابية التي تقوم بتنفيذ عملياتها، لن يخيفنا غدركم، وستظل عدن عصية على المجرمين والمتآمرين والحاقدين، فالمدينة رفضت العدوان وأتباعه، وترفض الإرهاب وأعوانه».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا