• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الظفرة والوصل.. «الحوار الهادئ»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 فبراير 2015

علي الزعابي (أبوظبي)

يلتقي الظفرة والوصل، في واحدة من المباريات المهمة، ضمن الجولة الرابعة عشرة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، ويخوضها الفريقان بطموح تغيير الصورة التي أنهوا عليها النصف الأول من السباق، خصوصاً أن اللقاء لا يقبل القسمة على اثنين، حيث يسعى «الفهود» للتقدم إلى الأمام في جدول الترتيب، وطلب المراكز المتقدمة، في وقت يحتل الآن المركز الثامن برصيد 19 نقطة، فيما يأتي «فارس الغربية» المركز العاشر وله 14 نقطة، ويحاول الهروب من دائرة الخطر والصراع على البقاء.

وبشكل عام يتسم الحوار بين الفريقين بالهدوء بعيدا من الخطر وعلى أبواب المنطقة الدافئة.

وقبل بداية الدور الثاني، حرص الظفرة على تجهيز فريقه بالشكل المطلوب، بعد اعتذار المدرب الروماني إيوان مارين عن تكملة المهمة وإسناد القيادة الفنية للمدرب الفرنسي لوران بانيد المدرب السابق للفريق، في فترتين مختلفتين، آخرها قبل موسمين، وعمل بانيد منذ حضوره على إدخال الفريق في معسكر داخلي، لتصحيح الأخطاء، وخوض مباراتين وديتين أمام دينابرو الأوكراني ونجران السعودي، حيث خسر في المباراة الأولى، وتعادل في الثانية، واطمأن المدرب على مستوى جميع اللاعبين، والتعرف على إمكاناتهم، من أجل النهوض بالفريق من دائرة الخطر، والعودة مرة أخرى إلى النتائج الإيجابية. ومن جانبها، حاولت الإدارة تصحيح الأخطاء التي عصفت بالفريق، ومعالجة الموقف باستقطاب المدرب الخبير بالفريق، إضافة إلى التوقيع مع المهاجم الشاب والواعد محمد حسين خوري، ليكون إضافة كبيرة لـ «فارس الغربية»، بجانب تغيير المهاجم المغربي يوسف القديوي، واستبداله بالبرازيلي دييجو فيليبي، في سبيل تغير صورة الفريق، وعودته مرة أخرى إلى الانتصارات والنتائج الإيجابية التي كان يحققها في آخر موسمين، واحتلاله المركز الجيد بعيداً عن صداع الهبوط، إضافة إلى وصوله إلى أدوار متقدمة في كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكأس الخليج العربي. ولا يفتقد الظفرة أي لاعب في المباراة، باستثناء عبدالله النقبي الذي يشعر ببعض الآلام، ومسألة مشاركته غير مرجحة، من أجل الحفاظ عليه، وتجهيزه للمباريات القادمة، فيما يعتبر فيليبي رهن إشارة المدرب بعد قيده في قائمة الفريق، إلى جانب محمد خوري. وفي الجانب الوصلاوي، خاض «الإمبراطور» ثلاث وديات لتجهيز الفريق أمام اتحاد جدة السعودي والخور القطري ودبا الفجيرة وتفوق فيها جميعاً، كما قيد البرتغالي هوجو فيانا بدلاً من نيتو المصاب، ويغيب عن «الأصفر» فابيو ليما ووحيد إسماعيل بسبب حصولهما على الإنذار الثالث.

ترويسة

يعود الفرنسي لوران بانيد إلى قيادة «فارس الغربية» للمرة الثالثة، في تاريخ النادي، بعد موسمي 2009 - 2010 و2012 - 2013 ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا