• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م
  08:51    ترامب: الولايات المتحدة تصنف كوريا الشمالية دولة راعية للإرهاب    

الحلقة الثانية على قناتي الإمارات وبينونة اليوم

3 شعراء بانتظار نتيجة تصويت جمهور «أمير الشعراء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2017

أبوظبي (الاتحاد)

تقام مساء اليوم الثلاثاء الحلقة الثانية من برنامج «أمير الشعراء» في موسمه السابع، والتي ستشهد في بدايتها الإعلان عن تأهل شاعرين للمرحلة الثانية لينضما للشاعر المصري حسن عامر، الذي تأهل في الحلقة الأولى بأعلى درجات لجنة التحكيم.

فيما ينتظر كل من الشاعر ناصر الغساني، من سلطنة عُمان، الشاعرة آلاء القطراوي من فلسطين، والشاعرة لطيفة الحساني من الجزائر، نتيجة تصويت الجمهور على مدى أسبوع، لتتم إضافتها لدرجات لجنة التحكيم.

وتتكون المرحلة الأولى من خمس حلقات، للجنة التحكيم فيها 50 درجة، وللجمهور مثلها. في كل حلقة يتنافس أربعة شعراء، ومن كل حلقة تؤهل اللجنة شاعراً، فيما يصوّت الجمهور على مدى أسبوع، وأكثر شاعرين يحصلان على أعلى نسبة من درجات التحكيم والجمهور يتأهلان للمرحلة الثانية التي تضم خمسة عشر شاعراً.

وتتكون المرحلة الثانية من ثلاث حلقات، يتنافس فيها خمسة عشر شاعراً، يتأهل منهم ستة فقط، في كل حلقة يتأهل شاعر واحد عن طريق اللجنة، وآخر يؤهله الجمهور بعد أسبوع عبر التصويت.

وتنظم لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي الموسم السابع من مسابقة وبرنامج «أمير الشعراء»، خلال الفترة من 21 فبراير ولغاية 25 أبريل، بمشاركة 20 شاعراً من 12 دولة عربية، وذلك في مسرح شاطئ الراحة بالعاصمة الإماراتية، ويتم نقل المنافسات على الهواء مباشرة عبر قناة الإمارات وقناة بينونة، مساء كل يوم ثلاثاء على مدى 10 أسابيع.

وأوضح الشاعر حسن عامر الذي تأهل بدرجات لجنة التحكيم عن الحلقة الأولى بقصيدة «فيما رواه النيل»، أنّه كان متابعاً لمواسم أمير الشعراء منذ انطلاقته الأولى، وكان معجباً بهذه المسابقة التي أعطت روحاً جديدة للشعر العربي الفصيح، وكان يترقب الفرصة للوصول إلى منبر مسرح شاطئ الراحة، بعد أن اعتكف فترة على نصوصه التي كان يعدها للاشتراك بالحدث العربي الكبير.

وعبر حسن عن سعادته لاشتراكه ووجوده في الحلقة الأولى، بعد أن صدق توقعه بأنه سيكون من الشعراء العشرين المؤهلين للاشتراك في المسابقة، كما أبدى سعادته لالتفاف أبناء الوطن حوله، الأمر الذي حمله مسؤولية كبيرة على كاهله، وأمانة في عنقه تجاه وطنه الذي استوحى شعره من تربته ومن مائه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا