• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

الحكومة وعدت بتعديل القانون لإعدام الجناة

جريمة اغتصاب تشعل الشارع الهندي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 ديسمبر 2012

مارك ماكجنير

نيودلهي

تظاهر الآلاف من الهنود يوم السبت الماضي أمام مقر رئيس الحكومة في نيودلهي، حيث تجاوزوا الحواجز الموضوعة أمام المقر واصطدموا مع الشرطة، احتجاجاً على جريمة اغتصاب وحشية تعرضت لها فتاة تبلغ من العمر 23 عاماً، وذلك قبل أن تتمكن السلطات من تفريق المتظاهرين، مستخدمةً العصي والغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.

وقد تصاعد الغضب الشعبي منذ وقوع الجريمة يوم الأحد الماضي عندما لحق ستة رجال بالضحية وهي تركب حافلة بصحبة صديقها، حوالي الساعة التاسعة ليلا، عقب مشاهدتهما لأحد الأفلام. وبينما اعتقد الثنائي أنهما يستقلان حافلة عادية توصلهم إلى المنزل، فوجئ الشاب والفتاة بتعرضهما لهجوم بالعصي الحديدية واغتصاب الفتاة طيلة الثلاثين دقيقة التي استغرقتها الرحلة وسط المدينة، مروراً بالعديد من مراكز الشرطة، قبل أن تُرمى الفتاة والشاب خارج الحافلة في أحد شوارع نيودلهي.

ولعل ما سهل الجريمة أن نوافذ الحافلة كانت مغطاة بستائر وبعازل أسود، رغم أنه ممنوع حسب القانون في الهند. وعقب الحادثة تم اعتقال الرجال الستة، بمن فيهم سائق الحافلة وأخيه، حيث وُجهت لهم تهم الاغتصاب والسرقة.

وقد نقلت التقارير اعتراف ثلاثة من الرجال، وأفادت السلطات الهندية أن أحد الرجال، وهو أخ سائق الحافلة، تعرض لهجوم نزلاء غاضبين في سجن تيهار الذي وُضع فيه قبل أن ينقل إلى زنزانة خاصة ويعزل عن باقي السجناء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا