• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
  01:05    قوى المعارضة السورية تبدأ اجتماعها في الرياض وسط ضغوط للتوصل الى تسوية        01:43    الحريري يقول في كلمة مذاعة تلفزيونيا إنه ملتزم بالتعاون مع عون        01:44     الحريري: الرئيس طلب مني التريث في استقالتي وأبديت تجاوبا        01:45     الجبير: سنوفر الدعم للمعارضة السورية للخروج من مؤتمر الرياض في صف واحد    

«الاتحاد» تفتح الملف الشائك لـ«سنوات المعاناة»

الشعب والشارقة.. «قصة حزينة» في «المدينة الباسمة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2017

أسامة أحمد (الشارقة)

عندما تكون كبيراً، وذائع الصيت، من الصعب أن يتقبل أحد أي تراجع أو تدن في النتائج، ولن يكون مقبولاً بأي حال من الأحوال أن يصل التدهور إلى مداه، خاصة إذا كان الأمر يرتبط بالعملاقين الشارقة والشعب.

تبدلت الأحوال، وتحولت الإنجازات والنجاحات إلى معاناة مستمرة.. وسنوات من الإخفاق، الأمر الذي أصاب جماهير الناديين بـ «غصة» في القلب، والعيش في «دائرة الحزن» بـ «مدينة باسمة»، هذه هي حال الشارقة «ملك الكأس»، الذي تساوى معه الأهلي في عدد الألقاب، وكذلك حال الشعب صاحب «الصولات والجولات».

إلى أين يسير الفريقان؟ لا أحد يستطيع أن يتوقع، تارة ينتفض أحدهما ويقدم أداءً رائعاً، ثم يخمد ليدور في «فلك الإخفاق» و«الإحباط».

سنوات طويلة لم يظهر «الملك» و«الكوماندوز» على مسرح التتويج، تعاقبت الإدارات، وتغير المدربون، وتبدل اللاعبون، والحال «محلك سر»، حتى أصبح الفريقان خارج دائرة الضوء، ويغوصان في «نفق عميق»، ذهب بالشعب إلى «الهواة»، وهو حالياً بعيد عن سباق العودة إلى «الأضواء»، ولا أحد يعرف مصير الشارقة في دوري الخليج العربي.

ونظراً لأهمية الشارقة والشعب، ومكانتهما الكبيرة في كرة الإمارات، حرصت «الاتحاد» على فتح الملف الشائك، لمعرفة أسباب هذا التراجع الكبير، والوقوف على تفاصيله، مع أهل الشأن في الناديين العريقين، اللذين قدما العديد من النجوم التي سطعت في سماء كرة الإمارات، وبـ «صمت» بتألقها محلياً ودولياً مع «الأبيض». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا