• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

رفع قيمة الجوائز إلى 7.5 مليون درهم

«جائزة محمد بن راشد للإبداع» تطلق الدورة الثامنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 مارس 2016

رضا سليم (دبي)

كشف مسؤولو «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي» أمس، عن تفاصيل الدورة الثامنة للجائزة والمواعيد الجديدة والقيمة الجديدة للجوائز، حيث سيتم فتح باب التسجيل والترشح للدورة المقبلة، أول أبريل وحتى 20 سبتمبر المقبل، ويأتي مد فترة التسجيل مراعاة لظروف الدورة الأولمبية في أغسطس والدورة البارالمبية التي تقام عقب انتهاء الأولمبياد، وذلك لفتح المجال أمام الرياضيين الأفراد والفرق والمؤسسات المحلية والعربية وللمؤسسات العالمية لتقديم ترشيحاتها الابداعية، كما تم الإعلان عن إضافة جوائز جديدة في مجال الإنتاج العلمي والفكري.

جاء ذلك، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة المسؤولة عن الجائزة أمس بمقر نادي دبي للصحافة، وحضره سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وخالد علي بن زايد أمين عام الجائزة، والدكتور خليفة الشعالي رئيس اللجنة الفنية بالجائزة وناصر آل رحمة مدير الجائزة.

وكشف خالد علي بن زايد عن زيادة جوائز النسخة الثامنة لتصل إلى 7.5 مليون درهم تستوعب التطور والإقبال المتميز على المشاركة فيها، وقال: «انضمام الجائزة لـ «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» أكبر مبادرات إنسانية وتنموية في العالم تؤكد الدور الذي تلعبه الجائزة كأكبر محفز للتألق والإبداع في العمل الرياضي، وكذلك الدور الذي تلعبه الرياضة في تنمية المجتمعات وسعادتها، لا سيما وأن الجائزة نبعت من فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي يؤمن بالإبداع كقدرة عقلية تُمكن صاحبها من تحدي العقبات، وحل المشكلات وبلورة الأفكار بطرق غير مسبوقة».

وأضاف: «الجائزة حققت الكثير من الإنجازات المرموقة خلال الدورات السبع الأولى، وتمكن مجلس الأمناء برئاسة مطر الطاير من وضع هذه التوجيهات كمنهاج عمل لنا في الجائزة لتحقيق التطوير المنشود للقطاع الرياضي في الدولة والوطن العربي والعالم. وأكد أن الجديد في الدورة الثامنة، زيادة مجموع مكافآت الفائزين بفئات الجائزة إلى 7 ملايين و500 ألف درهم بعد أن كانت 7 ملايين درهم في الدورات السابقة، وكذلك التفاعل مع عام القراءة من خلال تخصيص جائزة تقديرية لأفضل إنتاج علمي أو فكري تطبيقى.

ووجه خالد علي بن زايد الدعوة إلى القطاع الرياضي في الدولة والوطن العربي والعالم للتقدم بملفات الترشيح الإلكترونية للفوز بفئات الدورة الثامنة، حسب اللوائح والضوابط الموضوعة، مؤكداً أن الجائزة ستنظم عدداً من الزيارات واللقاءات التعريفة من فريق عمل الجائزة لشرح جديد الجائزة ومحاور التنافس وضوابط وآليات الترشح وتسهيل مهمة الراغبين في إعداد ملفات الترشح.

قال د. خليفة الشعالي: «تتوزع فئات التنافس في الدورة الثامنة على النحو التالي: الإبداع الرياضي الفردي، الإبداع الرياضي الجماعي، والإبداع الرياضي المؤسسي وهي ذات الفئات التي تم العمل بموجبها ضمن الدورات السبع الأول من عمر الجائزة، لكونها تضم جميع عناصر الإنجاز الرياضي وتم اختيارها بعناية، كما تم تحديد المشاركة العالمية في الجائزة ضمن فئة الإبداع المؤسسي فقط للدورة الرابعة على التوالي وللاتحادات الرياضية الدولية للدورة الرابعة على التوالي، وكذلك للجان الوطنية البارالمبية، تعزيزاً لدور رياضة متحدي الإعاقة ودعماً لهذه الفئة المهمة من الرياضيين».

وأضاف: «تم تحديد محور التنافس على الجائزة ليضم الإنجازات الرياضية، الإبداعات الفكرية التطبيقية في المجال الرياضي، والمبادرات المبدعة التي تدعم جوانب النزاهة والشفافية، حيث يهدف مجلس الأمناء من تحديد محور التنافس لحث المشاركين على تقديم المبادرات التي تساهم في تطوير الحركة الرياضية في العالم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا