• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

خليفة سات بأيدٍ إماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 فبراير 2018

بعد إطلاق القمر الصناعي خليفة سات سادت مشاعر الفخر والثقة بجودة الصناعة الإماراتية، وزادت همّة الشباب لكسب العلوم والمعارف الفضائية، حيثُ يعتبر خليفة سات أول قمر صناعي بأيد إماراتية 100% وبإطلاقه مُستقبلا جديدا وهمما جديدة وأيدي إماراتية تسعى للجودة.

الخطوات الناجحة لها مجهودها الخاص، وأولى الخطوات هي التعليم الذي يأخذ ثمرته ويستشعر أهميته من سعى وبذل وسار في دربه وصبر لأجله، الخطوة الثانية هي الطموح والرؤية الواضحة، فالإنسانُ ينمو وبرؤيتهِ الواضحة يواصل الدرب، ويصل للمُستقبل الذي يُريد وبالطموح يكتسب الإنسان قُدرة على تحمُل الصعاب وتخطيها، الخطوة الثالثة هي الاستمرارية وهذه الخطوة هي الأهم!

فكُلُ إنسان مُعرض للكثير من التجارب أو الكثير من ضغوط الحياة التي تُملي عليه التخلي عن بعض رؤاه، لكن هذا لا يعني التوقف إنما يعني الاستمرارية بطرق مختلفة.

خليفة سات والفرحة التي ارتسمت على وجوه المهندسين العاملين عليه، كانت تشي بمرورهم بكل الخطوات التي سبقت وهو ما يجعلها خطوات حياتية مُهمة لكُل إنسان في هذا الوقت من العصر، فهذا الزمن هو زمن عِلم ومعرفة وثقافة واتساع رؤى وطموح ولا مكان للكسول والجاهل والفارغ من العلم.

كما شكّل ارتباط اسم خليفة سات بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظهُ الله، ما يجعل القمر الصناعي يحمل حُب الإمارات لهذا القائد، ويحمل شُكرهم وامتنانهم لحكمته ودعمه ودوره في بناء وطن مُزدهر بالعلم والمعرفة والمُستقبل المُشرق بإذن الله.

نوف سالم - العين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا