• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الأمل في التعافي لازال موجوداً

شوماخر يتواصل بلغة العيون ويبكي لسماع صوت أطفاله

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 يناير 2015

محمد حامد (دبي)

احتفل مايكل شوماخر والملايين من عشاق أسطورة سباقات الفورمولا - 1 السبت الماضي بعيد ميلاده الـ 46 وهو على فراش المرض، حيث لا يزال يقاوم حالة العجز «شبه الكلي» التي تحاصره منذ حادثة التزلج التي تعرض لها وجعلته طريح الفراش منذ ما يقرب من عام.

وأشارت صحيفة «التلجراف» إلى أن شوماخر بطل العالم لسباقات السيارات «فورمولا -1» في 7 مناسبات يتواصل مع المحيطين به، وخاصة من أفراد عائلته بلغة العيون فقط، حيث لا يمكنه التجاوب أو التواصل معهم بأي طريقة أخرى، كما أنه يبكي كلما استمع إلى أصوات طفليه وزوجته، ولدى شوماخر طفل وطفلة، وهو يعيش الآن في منزله الخاص على بحيرة جنيف في سويسرا.

وتابع التقرير الإنجليزي: «يعيش شوماخر حالياً بفيلته الخاصة في سويسرا برفقة عائلته، وقد تم نقله إلى هناك منذ سبتمبر الماضي، حيث قامت زوجته بتأسيس مستشفى خاص داخل المنزل حفاظاً على الخصوصية، وحتى لا يصبح النجم الأسطوري معرضاً لضغوط وسائل الإعلام، وهو يتعافى ولكن بمعدلات بطيئة للغاية».

وأشارت صحيفة «كورييري ديلا سيرا» الإيطالية إلى أن شوماخر يعبر عن مشاعره بالدموع، ويتواصل بلغة العيون، وهو الفعل الوحيد الذي يمكنه الإتيان به في ظل عجزه عن الكلام أو الحركة بمفرده، وفي الفترة الأخيرة بدأ في التعرف على الوجوه المألوفة بالنسبة له، وخاصة أفراد العائلة، كما أن البكاء لسماع صوت أطفاله هو مؤشر جيد على إمكانية تعافيه.

من ناحيتها، أشارت مجلة «أوتوسبرنت» إلى أن شوماخر أصبح قادراً على الجلوس على كرسي متحرك، وهو أمر جيد لكي لا يصبح عرضة لضمور العضلات في حال استمر على فراش المرض، وكان النجم الأسطوري قد خضع لعمليتين جراحيتين في الرأس في يونيو الماضي، وأشار الطبيب الذي يشرف على علاجه إلى أنه قد يحتاج إلى سنوات لكي يتعافى ويبدأ في الحركة والتجاوب مع المحيطين به”.

يذكر أن شوماخر انتزع بطولة العالم للفورمولا - 1 في 7 مناسبات، وتوج بطلاً لـ91 سباقاً فردياً، وكان سباق جائزة بلجيكا الكبرى لعام 1991 هو سباقه الأول، فيما شهدت البرازيل ختام مسيرته الاحترافية عام 2012، وتبلغ ثروة شوماخر حوالي 790 مليون دولار وفقاً لتقديرات إنجليزية وأميركية ترصد الثروات والدخل المالي لنجوم الرياضة لعام 2010.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا