• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

يتلقون دروساً في تحضير أطباق فرنسية بامتياز

مدرسة «تسوجي» للطبخ تدّرب كبار الطهاة اليابانيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 يناير 2016

لييرغ، فرنسا (أ ف ب)

تأتي نخبة الطهاة اليابانيين المستقبليين إلى مدرسة تسوجي للطبخ وسط كروم منطقة بوجوليه في شمال شرق فرنسا، للتدرب على أصول المطبخ الفرنسي. ويستيقظ طلاب هذه المدرسة باكرا كل صباح ويجتمعون في المطبخ لتحضير أطباق فرنسية بامتياز. فأمامهم خمسة أشهر لامتلاك تقنيات فن الطبخ الفرنسي ولا سيما الصلصات الشهيرة والمعقدة. وهم يتابعون تدريبا لتحسين حاسة الذوق عندهم. وتقول ايميه ناليه كبيرة الأستاذة في هذا المطبخ «هم لا يعرفون الملح ويستبدلونه بصلصلة الصويا في بلدهم، لذا يجب تدريبهم على كل هذا.. على المذاقات وطعم الحموضة». وهو تدريب مكثف عالي المستوى يكلف بين 20 و25 ألف يورو بحسب سعر صرف الين الياباني ويشمل الأكل والمبيت.

ويمكن للطلاب من خلال هذا التدريب الاطلاع على أفضل منتجات منطقة ليون من لحم الدجاج والأبقار المحلية وأسماك الأنهار وفاكهة وادي الرون. ويقف وراء فكرة تأسيس هذه المدرسة الصحافي الياباني المتخصص في شؤون الطبخ شيزو تسوجي قبل حوالي ثلاثين عاما.

ففي عام 1960 فتح تسوجي العاشق للمطبخ الفرنسي والصديق الكبير للطاهي الشهير بول بوكوس، مدرسة فندقية في اوساكا باتت من الأشهر راهنا في اليابان. وفي عام 1979 قرر أن يفتح فرعا في الخارج، ولا سيما في فرنسا حيث أسس فرعين الأول في قصر «ليكلير» في لييرغ في منطقة بوجوليه والثاني بعد عشر سنوات في قصر ايسكوفييه في ريريو في منطقة اين (شرق).

وعلى مر السنين فرضت تسوجي نفسها كإحدى مدارس فن الطبخ الفرنسي الكبرى. وللمفارقة لا يجد الطلاب أنفسهم على قائمة الانتظار.. بل الطهاة.

ويقول مدير المدرسة بيار بيال، إن الطلاب «دقيقون جدا» في عملهم ويتميزون في تقديم الأطباق بفضل ثقافتهم اليابانية. ويشدد باتريك انريرو الطاهي في مطعم «لا بيراميد» الحائز نجمتين من دليل ميشلان «يتمتعون بروح الساموراي وتتملكهم الرغبة بالتعلم». وتقول ايميه ناليه «في مدرسة فيراندي لديهم تدريبات كثيرة على الطبخ والكثير من الدروس النظرية أيضا. ولدى بوكوس يدربون كثيرا على الإدارة.. أما هنا فنركز على الصعيد العملي فهم على الدوام في المطبخ». ونتيجة لذلك يعرف الكثير من الطلاب مسيرة ناجحة جدا في فرنسا، حيث ثمة إقبال على المطبخ الفرنسي المطعم بنكهة يابانية على يد طهاة يابانيين.

فعدد كبير من طلاب مدرسة تسوجي حصلوا على نجمة أو أكثر من دليل ميشلان في اليابان وفرنسا ومنهم يوسوكي تاكادا وهاجيمي يونيكا في اوساكا وتاكيو يامازاكي في مطعم «روبوشون يوشي» في فندق ميتروبول في موناكو.

ويختار جزء من الطلاب العمل تحت إشراف طهاة كبار فيما يقرر قسم آخر فتح مطعمه الخاص في فرنسا.

ويوفر لهم البقاء في فرنسا ضمانة استخدام أفضل المنتجات المحلية بأسعار مقبولة إلا أن التحدي يكون بمنافسة أسماء محلية كبيرة في أوساط المطبخ الفرنسي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا