• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تعقد للمرة الأولى في المنطقة وأجريت على حيوانات حية

فريق طبي مواطن ينفذ ورشاً في جراحات الأطفال بالمناظير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 مارس 2016

أحمد مرسي (الشارقة)

أقام فريق طبي من المواطنين أول ورشة تدريبية من نوعها في منطقة الخليج، تعلقت بتدريب أطباء جراحة الأطفال على إجراء عمليات المناظير بمختلف أنواعها، باستخدام حيوانات حية، وذلك من خلال استخدام خراف أجريت عليها عملية التدريب.

وكشف الدكتور عادل الجنيبي، استشاري جراحة الأطفال، رئيس شعبة جراحة الأطفال في جمعية الإمارات الطبية، أن الورشة عقدت على مدى يومين بالتنسيق مع مركز الشارقة الجراحي للتدريب الإكلينيكي ومستشفى القاسمي، بمشاركة ثمانية أطباء من مختلف المستشفيات بالدولة، وأربعة مدربين مواطنين استشاريين من داخل الدولة، وطبيب من المملكة العربية السعودية.

وأضاف أن الورشة تعقد للمرة الأولى على مستوى دول المنطقة، حيث استخدمت فيها حيوانات حية، لكونها تتوافق مع الإنسان والأقرب في عملية التشريح من جسم الإنسان، وتم التعامل معها وتخديرها وإجراء العمليات لها، وذلك باستخدام المناظير، وبهدف نقل قدرات ومهارات الفريق المشارك، وليكونوا بدورهم مدربين في المستقبل على جراحة الأطفال باستخدام المناظير.

وأكد الجنيبي أن الإمارات تمتلك كوادر طبية مهنية كبيرة في هذا المجال، وتحرص دائماً على تطوير مهاراتهم وقدراتهم المهنية، وبالتالي التوسع في دائرة التدريب للكوادر الأخرى، مشيراً إلى أنه سيتم عقد هذه الورشة مستقبلاً بصورة منتظمة، وكذلك التوسع خليجياً وعربياً في المشاركين فيها.

بدوره، أكد الدكتور خالد خلفان بن سبت نائب المدير الفني لمستشفى القاسمي، استشاري جراحة الأطفال بالمستشفى، أن هذه الورشة النوعية تعتبر من الورش التدريبية المهمة التي تم تنفيذها في كلية الطب بجامعة الشارقة، على مدى يومين كاملين، حيث تم تشكيل أربعة فرق، يتكون كل فريق من طبيبين ومدرب، وتمت إقامة أربع غرف عمليات تحتوي على حيوانات حية «خراف»، وشرح ما تم من قبل كل فريق ليكتسب الآخرون مهارات تدريبية متنوعة، وكذلك تنظيم العديد من المحاضرات التثقيفية على مدى يومين.

ونوه بأن الفريق الطبي من المدربين تشكل من الدكتور عادل الجنيبي والدكتور خالد بن سبت والدكتور هشام الصفوري من مستشفى خليفة بأبوظبي، والدكتور خالد الحربي، استشاري جراحة الأطفال والمناظير بمستشفى توام.

وأكد ابن سبت أهمية استخدام جراحة المناظير الخاصة بالأطفال لما لها من فائدة كبيرة في دقة الصورة والوضوح والثقوب الطبية الصغيرة وسرعة شفائها، وتحسن حالتها بشكل أسرع، لافتاً إلى أنه يتم حالياً إجراء العديد من العمليات الخاصة بالأطفال من خلال المناظير مثل إعادة توصيل الأمعاء وربط المعدة واستئصال جزء من الرئة وإعادة توصيل المريء، وغيرها. وقال إن هناك نحو ثمانية مراكز عالمية فقط تقوم بمثل هذه الاختبارات والورش العملية على الحيوانات، تتركز في فرنسا وأميركا وإيطاليا، وغيرها من الدول الأخرى، وتستخدم فئران تجارب وحيوانات من بيئتها، إلا أنها تعقد للمرة الأولى في المنطقة وتستخدم فيها الخراف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض