• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تفقد «التحريات والمباحث الجنائية» في شرطة أبوظبي

الرميثي: نسعى إلى مكافحة الجريمة والوقاية منها وفق أحدث الممارسات العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 مارس 2016

أبوظبي (وام)

تفقد معالي اللواء محمد خلفان الرميثي قائد عام شرطة أبوظبي، إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة أبوظبي واطلع على خطط وبرامج العمل المختلفة، والتي تأتي في صلب مهام الإدارة.

وتجول معاليه في الإدارة يرافقه العقيد الدكتور راشد بورشيد مدير الإدارة وعدد من ضباط الإدارة.

واطلع معاليه على المبادرات الاستراتيجية لإدارة التحريات والمشاريع التطويرية وأهم التجهيزات في غرف التحقيق المتطورة والمتوافقة مع أحدث الممارسات العالمية والاطلاع على تجهيزات مختبر الجريمة الإلكترونية بتجهيزاته والأنظمة المتطورة المستخدمة في المختبر للتعامل مع كافة أنواع الجرائم الإلكترونية، ومتابعة مؤشرات الجريمة فيها وآليات المتابعة والتوصل إلى أطراف الجريمة وأركانها من قبل خبراء مختصين من الشباب الإماراتي المؤهلين للتعامل مع أكثر القضايا تعقيدا، والوصول إلى مخرجات تؤدي إلى ضبط أطراف الجريمة والمتورطين مع ضبط الأدلة حسب الأصول المتبعة في أكثر المختبرات العالمية تطورا.

وتجول معالي اللواء الرميثي في ميدان الرماية وميدان الرماية الإلكترونية وأنظمة المشبهات «المحاكاة» والأنظمة والبرامج التعليمية الموجودة في الميدان وما يقدمه من خدمات في أجواء الرماية الحقيقية، والتي توفر درجة عالية من الأمان.

وأكد معاليه أن المهمة الملقاة على عاتق منظومة التحريات والمباحث الجنائية كبيرة وتتطلب الحرفية العالية والعمل بروح فريق العمل المتكامل والحرص الدائم على توفير الإمكانيات الكفيلة بتطوير مهارات رجل التحري وتزويده بكافة المعلومات والعلوم والمعارف الحديثة والمستجدات في عالم مكافحة الجريمة وأدوات التعامل مع الجريمة والوقاية منها. وأضاف معاليه أن مكافحة الجريمة والنجاح في ذلك يتطلب من الجهة المعنية العمل بأقصى الطاقات والإمكانيات والعمل على مواكبة أفضل الممارسات العالمية في مجال مكافحة الجريمة وآليات التعرف على أهم ملامح وطبيعة الجريمة المتنقلة والتي باتت عابرة للحدود والذي يفرض واقعاً جديداً من الكفاءة والأهلية لرجال التحريات وقدرتهم على وضع أفضل الخطط والبرامج للتعاون والتنسيق مع الجهات الأخرى وتعزيز العلاقات مع الشركاء الاستراتيجيين والتعاون مع الأجهزة الأمنية الأخرى في سبيل الوقاية من الجريمة ومكافحتها لتعزيز ثقة المجتمع بالمؤسسة الأمنية والشرطية.

ووجه معاليه بضرورة العمل الدائم بمنطق الاحترافية والمهنية العالية في إطار العمل بروح الفريق والتحلي بالمسؤولية العالية خلال أداء المهام والواجبات مع التركيز على العمل الجماعي الذي يؤدي إلى الوصول إلى مخرجات غاية في الأهمية. وأشاد معاليه بمهنية وحرفية رجال التحريات بشرطة أبوظبي وقدرتهم على مواجهة أنواع الجريمة وأشكالها وأدواتها وقدرتهم العالية على الابتكار والتميز في الأداء في مواجهة الجريمة وأدواتها المختلفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض