• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تأكيد أهمية المشاريع الإماراتية العملاقة بالصين والتشريعات لحماية الشعوب ومكافحة التطرف والإرهاب

أمل القبيسي تبحث تعزيز التعاون البرلماني مع مجلس نواب الشعب الصيني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 مارس 2016

أبوظبي (وام)

استقبلت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، في مقر المجلس في أبوظبي، أمس، معالي أركين أمير البك نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، رئيس لجنة الصداقة الصينية - العربية والوفد المرافق له.

حضر المقابلة، أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، أعضاء لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية الآسيوية، كل من عفراء البسطي وجمال الحاي، والدكتور سعيد المطوع وخلفان بن يوخه وسالم الشحي، والدكتور محمد سالم المزروعي الأمين العام للمجلس، وتشانغ هوا سفير جمهورية الصين الشعبية لدى الدولة.

ورحبت معالي القبيسي في بداية اللقاء بوفد المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، مؤكدة أن هذه الزيارة فرصة لتعزيز العلاقات الثنائية والتاريخية بين دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية من جهة وبين المجلس الوطني الاتحادي ومجلس النواب الصيني من جهة أخرى، وهو تأكيد على الرغبة الصادقة للبرلمانين في الدفع بالعلاقات الثنائية إلى آفاق أرحب وتطويرها لتشمل جميع القطاعات ذات النفع المباشر بين البلدين والشعبين الصديقين.

وتم خلال اللقاء، التطرق إلى تطور العلاقات بين دولة الإمارات وجمهورية الصين، وسبل تعزيزها في المجالات كافة، خاصة في المجالات التجارية والصناعية والتكنولوجية والطاقة والتنمية المستدامة، بما يعكس توجهات وتطلعات قيادتي وشعبي البلدين الصديقين، مشيدين بالزيارة التاريخية التي قام بها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في مطلع تسعينيات القرن الماضي للصين، انطلاقاً من رؤية حكيمة تؤمن بأهمية دور ومكانة الجمهورية الصينية، وضرورة تقوية العلاقات الإماراتية الصينية، واستمرت وتعززت هذه العلاقات بفضل متابعة القيادة الرشيدة لهذا النهج بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والتي نتج عنها الاتفاق على تفعيل شراكات استراتيجية مهمة في قطاعات التنمية والتجارة والطيران والتكنولوجيا والطاقة.

واتفق الطرفان على أن التعاون بين دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية يؤكد اتفاق البلدين على هدف ورؤية واحدة تلبي مصالح البلدين، وتعزز من فرص التعاون بينهما، ليواصل طريق الحرير دوره التجاري المحوري في قارة آسيا، وأن تكون دولة الإمارات بوابة لتعزيز التعاون الخليجي الصيني، حيث تتميز دولة الإمارات بموقع استراتيجي مهم على خريطة العبور التجاري الأرضي والبحري والجوي، وتتميز ببنية تحتية حديثة وتشريعات استثمارية مهمة، فضلاً عن سياستها الخارجية التي تنتهج السلم والتسامح والتعايش مع شعوب العالم التي نتج عنها ارتفاع معدلات السياحة، وبحسب الإحصائيات يفد إلى دولة الإمارات ما لا يقل عن 600 ألف صيني سنوياً بغرض السياحة، ويقيم على أرض الإمارات أكثر من 200 ألف صيني. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض