• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

التقى أعضاء برنامج تطوير قيادات «أدنوك» الشابة

محمد بن زايد: الإمارات بقيادة خليفـــة ماضيـة في تأهيل وتدريب وتمكين القيادات الشابة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 فبراير 2018

أبوظبي (وام)

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن مواردنا البشرية الوطنية هي أغلى ثروة نملكها، وأن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ماضية في تأهيل وتدريب وتمكين القيادات المستقبلية الشابة لتمتلك زمام المبادرة وتقود دفة المسيرة نحو المستقبل.

كما أكد سموه أن دولة الإمارات العربية المتحدة محظوظة بأبنائها المخلصين الذين يسخرون إبداعاتهم وأفكارهم وجهودهم في سبيل الارتقاء باسم وطنهم عالياً، مشيراً سموه إلى أن سمعة بلادنا تظل دائماً بين أعيننا كهدف نسعى إليه في أعمالنا وجهودنا ومسيرتنا.

جاء ذلك خلال لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع أعضاء برنامج تطوير قيادات «أدنوك» الشابة، حيث شاركهم سموه في غداء عمل ونقاش مفتوح تطرق إلى آليات عمل برنامج تطوير قيادات «أدنوك» الشابة وتجاربهم العملية والشخصية، وإلى مختلف الجوانب التي تهم الوطن.

وأشار سموه - خلال اللقاء، الذي حضره معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي - إلى أن التحديات تبقى دائماً حاضرة أمامنا غير أن طموحات شباب الوطن وإخلاصهم كفيلة بإزالتها والتغلب عليها، والمضي قدماً نحو المستقبل بكل إيجابية وتفاؤل مخاطبا سموه الشباب، قائلاً: «لا تستهينوا بأنفسكم فأنتم أبناء الغد والمستقبل أمامكم، وعليكم تقع مسؤولية صنعه وبنائه.. فأنتم نواة أولى لهذا البرنامج الطموح والأنظار عليكم؛ ولذا لا بد أن تكونوا نماذج ملهمة للآخرين حتى يمكنهم أن يستنسخوا هذه التجارب المباركة والهادفة».

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كان يركز دوماً على الاستثمار في الإنسان وتمكين المرأة وتعليم وتدريب وتطوير الشباب وبفضل إيمانه العميق - رحمه الله - ونظرته بعيدة المدى، ومن خلال التركيز على غرس وترسيخ الثوابت الوطنية وقيم الحق والخير والعمل الإيجابي والانفتاح والتسامح والتعاون، أصبحت دولة الإمارات اليوم تحظى بمكانة متقدمة ومرموقة بفضل جهود أبنائها وبناتها المخلصين». وشدد سموه على أهمية متابعة المسيرة، واستلهام الدروس من خبرة الآباء والأجداد، واستثمار أدوات العلم والتكنولوجيا الحديثة، لتحمل المسؤولية، واستشراف المستقبل، وتقديم مساهمات ملموسة للوطن ورفعته. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا